responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : بحار الأنوار - ط مؤسسةالوفاء نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 8  صفحه : 225

دبره « إلى قوله » : ومأويه جهنم وبئس المصير ١٦ « وقال » : واعلموا أن الله شديدالعقاب ٢٥ « وقال » : والذين كفروا إلى جهنم يحشرون * ليميزالله الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعا فيجعله في جهنم اولئك هم الخاسرون ٣٦ ـ ٣٧.

التوبة « ٩ » وفي النارهم خالدون ١٧ « وقال تعالى » : والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم * يوم يحمى عليها في نارجهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ماكنزتم لانفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون ٣٤ ـ ٣٥ « وقال » : وإن جهنم لمحيطة بالكافرين ٤٩ « وقال تعالى » : ألم يعلموا أنه من يحاددالله ورسوله فأن له نار جهنم خالدا فيها ذلك الخزي العظيم ٦٣ « وقال تعالى » : وعدالله المنافقين والمنافقات والكفار نارجهنم خالدين فيها هي حسبهم ولعنهم الله ولهم عذاب مقيم ٦٨ « وقال » : وإن يتولوا يعذبهم الله عذابا أليما في الدنيا و الآخرة ٧٤ « وقال » : ولهم عذاب أليم ٧٩ « وقال » : وقالوا لاتنفروا في الحر قل نار جهنم أشد حرا لو كانوا يفقهون * فليضحكوا قليلا وليبكوا كثيرا جزاء بما كانوا يكسبون ٨١ ـ ٨٢ « وقال » : إنهم رجس ومأويهم جهنم جزاء بماكانوا يكسبون ٩٥ « وقال سبحانه » : أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أم من أسس بنيانه على شفاجرف هار فانهار به في نار جهنم ١٠٩.

يونس « ١٠ » والذين كفروا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون ٤ « وقال تعالى » : إن الذين لا يرجون لقائنا ورضوا بالحيوة الدنيا واطمأنوا بها و الذين هم عن آياتنا غافلون * اولئك مأواهم النار بما كانوا يكسبون ٧ ـ ٨ « وقال تعالى » : ثم قيل للذين ظلموا ذوقوا عذاب الخلد هل تجزون إلا بما كنتم تكسبون ٥٢.

هود « ١١ » من كان يريد الحيوة الدنيا وزينتهانوف إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون * اولئك الذين ليس لهم في الآخرة إلا النار وحبط ماصنعوا فيها وباطل ما كا نوا يعملون ١٥ ـ ١٦ « وقال تعالى » : ومن يكفر به من الاحزاب فالنار موعده ١٧.

الرعد « ١٣ » وعقبى الكافرين النار ٣٥.

ابراهيم « ١٤ » وويل للكافرين من عذاب شديد ٢ « وقال تعالى » : واستفحوا

نام کتاب : بحار الأنوار - ط مؤسسةالوفاء نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 8  صفحه : 225
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست