responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : بحار الأنوار - ط مؤسسةالوفاء نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 76  صفحه : 175

رجل ، عن ابن أسباط عن عمه رفعه إلى أميرالمؤمنين 7 قال : قال رسول الله 9 في كلام كثير : لا تؤووا منديل اللحم في البيت فانه مربض الشيطان ولا تؤووا التراب خلف الباب فانه مأوى الشيطان وإذا خلع أحدكم ثيابه فليسم لئلا تلبسها الجن فانه إن لم يسم عليها لبستها الجن حتى يصبح ولا تتبعوا الصيد فانكم على غرة وإذا بلغ أحدكم باب حجرته فليسم فانه ينفر الشيطان وإذا دخل أحدكم بيته فليسلم فانه ينزله البركة ، وتؤنسه الملائكة ولا يرتدف ثلاثة على دابة فان أحدهم ملعون وهو المقدم [١] ولا تسموا الطريق السكة فانه لاسكة إلا سكك الجنة ، ولا تسموا أولادكم الحكم ولا أبا الحكم فان الله هو الحكم ، ولا تذكروا الاخرى إلا بخيرفان الله هو الاخرى [٢] ولا تسموا العنب الكرم فان المؤمن هو الكرم واتقوا الخروج بعد نومة فان لله دوابا يبثها يفعلون ما يؤمرون ، وإذا سمعتم نباح الكلب ونهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان الرجيم فانها يرون ولا ترون ، فافعلوا ما تؤمرون نعم اللهو المغزل للمرأة الصالحة [٣].

٣ ـ ب : عن اليقطيني عن القداح عن الصادق 7 عن أبيه عن أمير المؤمنين 7 قال : نطفوا بيوتكم من حوك العنكبوت فان تركه في البيت يورث الفقر [٤].

٤ ـ لى : في مناهي النبي 9 أنه قال : لا تبيتوا القمامة في بيوتكم وأخرجوها نهارا فانها مقعد الشيطان [٥].

٥ ـ ما : عن الفحام ، عن المنصوري عن عم أبيه ، عن أبي الحسن الثالث


[١]اى الذى اقدم على ارداف الاخرين ، أوهو الذى يكون على مقدم ظهره ، فيلقى ثقله على كاهل الدابة فيؤذيها ويتعبها أكثر من غيره.
[٢]قال في هامش المصدر المطبوع : كذا في أكثر النسخ وفى نسخة «الاخرة» وفى الاخرى «الاخر» والاخيرة أقرب قال الله تعالى : « هو الاول والاخر».
[٣]علل الشرائع ج ٢ ص ٢٧٠.
[٤] قرب الاسناد : ٣٥.
[٥]أمالى الصدوق : ٢٥٤ ، والقمامة : الكناسة.
نام کتاب : بحار الأنوار - ط مؤسسةالوفاء نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 76  صفحه : 175
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست