responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : بحار الأنوار - ط مؤسسةالوفاء نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 48  صفحه : 169

الروح أو النفس ورقة الخليفة عطف على منه ، يحملوني أي يغرونني.

أقول : وروى أبوالفرج الاصفهاني في كتاب مقاتل الطالبيين بأسانيده عن عنيزة القصباني قال : رأيت موسى بن جعفر 7 بعد عتمة وقد جآء إلى الحسين صاحب فخ ، فانكب عليه شبه الركوع وقال : احب أن تجعلني في سعة وحل من تخلفي عنك ، فأطرق الحسين طويلا لا يجيبه ثم رفع رأسه إليه فقال : أنت في سعة.

وبأسانيد اخرى قال : قال الحسين لموسى بن جعفر 7 في الخروج فقال له : إنك مقتول ، فأجد الضراب ، فان القوم فساق ، يظهرون إيمانا ، و يضمرون نفاقا وشكا ، فإنا لله وإنا إليه راجعون وعند الله عزوجل أحتسبكم من عصبة [١].

وباسناده عن سليمان بن عباد قال : لما أن لقي الحسين المسودة أقعد رجلا على جمل معه سيف يلوح به ، والحسين يملي عليه حرفا حرفا يقول : ناد! فنادى : يامعشر الناس ، يامعشر المسودة ، هذا الحسين ابن رسول الله ، وابن عمه ، يدعوكم إلى كتاب الله وسنة رسول الله 9 [٢].

وباسناده إلى أرطاة قال : لما كانت بيعة الحسين بن علي صاحب فخ قال : ابايعكم على كتاب الله وسنة رسول الله 9 وعلى أن يطاع الله ولا يعصى وأدعوكم إلى الرضا من آل محمد ، وعلى أن يعمل فيكم بكتاب الله وسنة نبيه 9 والعدل في الرعية ، والقسم بالسوية ، وعلى أن تقيموا معنا ، وتجاهدوا عدونا ، فان نحن وفينا لكم وفيتم لنا ، وإن نحن لم نف لكم فلا بيعة لنا عليكم [١].

وباسناده عن أبي صالح الفزاري قال : سمع على مياه غطفان كلها ، ليلة قتل الحسين صاحب فخ هاتفا يهتف يقول :


[١]مقاتل الطالبيين ص ٤٤٧.
[٢]نفس المصدر ص ٤٤٩.
[٣]المصدر السابق ص ٤٤٩ أيضا.
نام کتاب : بحار الأنوار - ط مؤسسةالوفاء نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 48  صفحه : 169
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست