responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : بحار الأنوار - ط مؤسسةالوفاء نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 26  صفحه : 117

فقلت : يا سيدي قد علمت ذلك وأقررت به وآمنت ، قال : نعم يا مفضل ، نعم يا مكرم ، نعم يا محبور ، نعم يا طيب طبت وطابت لك الجنة ولكل مؤمن بها.
[١]

بيان : في السنام الاعلى ، أي أعلى مدارج الايمان ، وسنام كل شئ : أعلاه.

٧

باب

*(انهم : يعرفون الناس بحقيقة الايمان وبحقيقة النفاق)*

*(وعندهم كتاب فيه أسماء أهل الجنة وأسماء شيعتهم واعدائهم)*

*(وانه لا يزيلهم خبر مخبر عما يعلمون من احوالهم)*

١ ـ ما : أبوالقاسم بن شبل عن ظفر بن حمدون عن إبراهيم بن إسحاق عن أبي جعفر الطالبي
[٢] عن محمد بن خالد التميمي عن علي بن أبان عن ابن نباتة قال : كنت جالسا عند أمير المؤمنين 7 فأتاه رجل فقال : يا أمير المؤمنين إني لاحبك في السر كما احبك في العلانية.

قال : فنكت
[٣] أمير المؤمنين 7 بعود كان في يده في الارض ساعة ثم رفع رأسه فقال : كذبت ، والله ما أعرف وجهك في الوجوه ولا اسمك في الاسماء ، قال الاصبغ : فعجبت من ذلك عجبا شديدا فلم أبرح حتى أتاه رجل آخر فقال : والله يا أمير المؤمنين إني لاحبك في السر كما احبك في العلانية.

قال : فنكت بعوده ذلك في الارض طويلا ثم رفع رأسه فقال : صدقت إطينتنا طينة مرحومة ، أخذ الله ميثاقها يوم أخذ الميثاق فلا يشد منها شاذ ولايدخل فيها داخل إلى يوم القيامة ، أما إنه فاتخذ للفاقة جلبابا
[٤] فإني سمعت رسول الله 9


[١]مصباح الانوار : مخطوط ليس نسخته عندى.
[٢]في نسخة : عن ابى جعفر البطائنى.
[٣]نكت الارض بقضيب او باصبعه : ضربها به حال التفكر فاثر فيها.
[٤]أخبره 7 بما يقع عليه من الفقر والفاقة بسبب استيلاء الظالمين عليه وعلى غيره من الشيعة أى تتهيأ للفقر فانه يشملك كما يشمل الجلباب البدن.
نام کتاب : بحار الأنوار - ط مؤسسةالوفاء نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 26  صفحه : 117
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست