responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : روضات الجنات فی احوال العلماء و السادات نویسنده : الموسوي الخوانساري، محمد باقر    جلد : 3  صفحه : 353

كذلك أبنائه النّبلاء الّذين لم ينقضوا هذا العدّة إلى هذا الحين، و قد أشير إلى بعض منهم فى ترجمة ولده الشّيخ حسن بن زين الدّين، و سيجى‌ء انشاء اللّه فى ترجمة ولد ولده الشّيخ محمّد الإشارة إلى الباقين.

و حسب الدّلالة على صدق ما ادّعيناه فيه من القدر و المنزلة انّ كلّا من هذه السّلسلة لا يعرفون الّا بسمته، و لا يوصفون الّا بابوته و بنوّته و بالجملة فكان والده الشّيخ نور الدّين علىّ بن أحمد المعروف بابن الحجّة أو الحاجة من كبار أفاضل عصره و قد قرأ عليه جملة من كتب العربيّة و الفقه فى أوائل تحصيله، و كان قد جعل له راتبا من الدّراهم بازاء ما كان يحفظه من العلم كما أفيد، و كذلك جدّاه الفاضلان التّقى و جمال الدّين، و جدّه الأعلى الشّيخ صالح بن مشرف الطّاووسىّ العاملى الّذى هو من تلامذة العلّامة، كانوا أفاضل أتقياء و أخوه الشيخ عبد النّبىّ بن علىّ بن أحمد البناطى أيضا كان من جملة الادباء الماهرين، بل الشعراء الفاخرين، بل الفقهاء الكابرين كما ذكره صاحب «أمل الامل» بعنوان الفقيه الفاضل، و العابد الصّالح، و الورع الاديب الشّاعر.

ثمّ قال يروى عنه ولده الشّيخ حسن بن عبد النّبى، و يروى هو عن أخيه و عن الشّيخ على بن عبد العالى الميسى، سمعته من جماعة منهم: السّيّد محمّد بن محمّد العيناثى ابن بنت الشّيخ حسن المذكور، انتهى‌[1]. و بعض بنى عمومته الفضلآء ايضا مذكورون فى «الامل» فليراجع، و من جملة أساتيده النّبلاء، و مشايخه العظام الاجلّاء، هو السّيّد حسن بن السّيّد جعفر الموسوى الكركى العاملى، صاحب كتاب «المحجة البيضآء» و غيره. و قد قرأ عليه بنصّ نفسه «قواعد ميثم البحرانى» فى الكلام و «التّهذيب» فى اصول الفقه، و «العمدة الجلية» فى الاصول الفقهيّة من مصنّفات السيّد المذكور، و «الكافية» فى النّحو و غير ذلك.

و منهم: الشّيخ علىّ بن عبد العالى الميسى الّذى هو زوج خالته، و والد زوجته‌


[1]- امل الامل‌

نام کتاب : روضات الجنات فی احوال العلماء و السادات نویسنده : الموسوي الخوانساري، محمد باقر    جلد : 3  صفحه : 353
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست