responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مسالك الأفهام إلى تنقيح شرائع الإسلام نویسنده : الشهيد الثاني    جلد : 10  صفحه : 532

[الخامسة وليدة نصرانية أسلمت عند رجل، و ولدت منه غلاما و مات.]

الخامسة: روى محمد بن قيس (1) عن أبي جعفر (عليه السلام): في وليدة نصرانيّة أسلمت عند رجل، و ولدت منه غلاما و مات، فأعتقت و تزوّجت نصرانيّا و تنصّرت و ولدت، فقال (عليه السلام): ولدها لابنها من سيّدها، و تحبس حتى تضع، فإذا ولدت فاقتلها. و في النهاية: يفعل بها ما يفعل بالمرتدّة. و الرواية شاذّة.


و للشيخ في المبسوط [1] قول ثالث أن أرش جنايتها على سيّدها، لمنعه بيعها بالاستيلاد، فأشبه عتق الجاني. و تدلّ عليه رواية مسمع بن عبد الملك عن الصادق (عليه السلام) أنه قال: «أم الولد جنايتها في حقوق الناس على سيّدها، و متى كان من حقوق اللّه تعالى في الحدود فإن ذلك على بدنها، و يقاصّ منها للمالك» [2].

قوله: «روى محمد بن قيس. إلخ».

(1) هذه الرواية- مع ضعف سندها باشتراك محمد بن قيس بين الثقة و الضعيف و غيرهما، و بابن فضّال- مخالفة للأصل من استرقاق ولدها الحرّ المتولّد من نصرانيّ محترم، و قتل المرأة المرتدّة خصوصا عن ملّة. و المختار ما ذكره في النهاية [3] من إجراء أحكام المرأة المرتدّة عليها و بقاء ولدها على الحرّية.

تمَّ المجلّد العاشر و للّه الحمد و يليه المجلّد الحادي عشر بإذنه تعالى


[1] المبسوط 7: 160.

[2] الكافي 7: 306 ح 17، التهذيب 10: 196 ح 779، الوسائل 19: 76 ب «43» من أبواب القصاص في النفس.

[3] النهاية: 499- 500.

نام کتاب : مسالك الأفهام إلى تنقيح شرائع الإسلام نویسنده : الشهيد الثاني    جلد : 10  صفحه : 532
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست