responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تذكرة الفقهاء نویسنده : العلامة الحلي    جلد : 4  صفحه : 336
أرضه، فإذا بلغ المائة، شفع في سبعين من أهل بيته وجيرانه ومعارفه) [1].
إذا ثبت هذا، فإن الصلاة لا تجب إلا مع البلوغ، وبه قال الشافعي وأحمد في رواية [2]، لقوله عليه السلام: (رفع القلم عن ثلاثة...
عن الصبي حتى يبلغ الحلم) [3].
وفي رواية عن أحمد: إذا بلغ عشر سنين، وجبت عليه الصلاة، لأنه أمر بضربهم عليها، والأمر بالضرب لمصلحة الاعتياد، كما يضرب للتأديب [4].
مسألة 600: إذا شرع في نافلة فأحرم الإمام، قطعها إن خشي الفوات، تحصيلا لفضيلة الجماعة، سواء خاف فوت النافلة، أو لا، ولو لم يخف الفوات، أتم النافلة ثم دخل في الفريضة.
ولو كان في فريضة، استحب له أن ينقل النية إلى النفل، ويتمها اثنتين استحبابا، ثم يدخل معه في الصلاة، عند علمائنا - وهو أحد قولي الشافعي [5] - للحاجة إلى فضل الجماعة.
ولما رواه سماعة قال: سألته عن رجل كان يصلي فخرج الإمام وقد صلى ركعة من فريضة، قال: " إن كان إماما عدلا فليصل أخرى ولينصرف وليجعلهما تطوعا، ويدخل مع الإمام في صلاته " [6].


[1] أورد نحوه بتفاوت واختصار: الصدوق في الخصال: 546 - 547 / 28، والهيثمي في مجمع
الزوائد 10: 204 - 206.
[2] المغني 1: 445، الشرح الكبير 1: 414.
[3] سنن أبي داود 4: 140 - 141 / 4402، سنن الترمذي 4: 32 / 1423، سنن ابن ماجة 1:
658 / 2041، سنن الدارمي 2: 171، مسند أحمد 6: 100 - 101 باختلاف في لفظ الحديث.
[4] المغني 1: 445، الشرح الكبير 1: 414.
[5] المجموع 4: 208.
[6] الكافي 3: 380 / 7، التهذيب 3: 51 / 177.


نام کتاب : تذكرة الفقهاء نویسنده : العلامة الحلي    جلد : 4  صفحه : 336
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست