responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة نویسنده : البحراني، الشيخ يوسف    جلد : 13  صفحه : 449

و ذهب المحدث الكاشاني في أصول الوافي الى ان معنى إنزاله في ليلة القدر إنزال بيانه بتفصيل مجمله و تأويل متشابهه و تقييد مطلقه و تفريق محكمه من متشابهه، قال: و بالجملة تتميم إنزاله بحيث يكون هدى للناس و بينات من الهدى و الفرقان. انتهى أقول: و الظاهر هو القول الأول و يدل عليه

ما رواه ثقة الإسلام في الكافي بسنده عن حفص بن غياث عن ابى عبد الله (عليه السلام) [1] قال: «سألته عن قول الله تعالى شَهْرُ رَمَضٰانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ [2] و إنما أنزل القرآن في عشرين سنة بين أوله و آخره؟ فقال أبو عبد الله (عليه السلام) نزل القرآن جملة واحدة في شهر رمضان الى البيت المعمور ثم أنزل في طول عشرين سنة. ثم قال قال النبي (صلى اللّٰه عليه و آله): نزلت صحف إبراهيم في أول ليلة من شهر رمضان و أنزلت التوراة لست مضين من شهر رمضان و انزل الإنجيل لثلاث عشرة ليلة خلت من شهر رمضان و انزل الزبور لثمان عشرة خلون من شهر رمضان و أنزل القرآن في ليلة ثلاث و عشرين من شهر رمضان».

أقول: في هذا الخبر دلالة على ان ليلة القدر هي ليلة ثلاث و عشرين من شهر رمضان لاخباره (صلى اللّٰه عليه و آله) بإنزال القرآن فيها.

بقي انه

قد روى في التهذيب في باب فضل شهر رمضان من كتاب الصيام خبرا في أول الباب [3] فيه «انه نزل القرآن في أول ليلة من شهر رمضان فاستقبل الشهر بالقرآن».

ثم روى في آخر الباب حديثا عن أبى بصير [4] يتضمن إنزال الكتب المذكورة في هذا الخبر و إنزال القرآن في ليلة القدر.

و لا يخفى مدافعة الخبر الأول من هذين الخبرين لما دل على النزول ليلة القدر


[1] الأصول ج 2 ص 628.

[2] سورة البقرة الآية 182.

[3] و هو حديث عمرو الشامي الذي أورده في الوسائل الباب 18 من أحكام شهر رمضان.

[4] الوسائل الباب 18 من أحكام شهر رمضان رقم 16.

نام کتاب : الحدائق الناضرة في أحكام العترة الطاهرة نویسنده : البحراني، الشيخ يوسف    جلد : 13  صفحه : 449
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست