responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : كامل الزيارات نویسنده : ابن قولويه القمي    جلد : 1  صفحه : 4

أجمعين و إلى جميع المؤمنين ببثه فيهم و نشره في إخواني المؤمنين على جملته فأشغلت الفكر فيه و صرفت الهم إليه و سألت الله تبارك و تعالى العون عليه حتى أخرجته و جمعته عن الأئمة (صلوات الله عليهم أجمعين )من أحاديثهم و لم أخرج فيه حديثا روي عن غيرهم إذا كان فيما روينا عنهم من حديثهم ص- كفاية عن حديث غيرهم و قد علمنا أنا لا نحيط بجميع ما روي عنهم في هذا المعنى و لا في غيره لكن ما وقع لنا من جهة الثقات من أصحابنا (رحمهم الله برحمته) و لا أخرجت فيه حديثا روي عن الشذاذ من الرجال يؤثر ذلك عنهم عن المذكورين غير المعروفين بالرواية المشهورين بالحديث و العلم و سميته كتاب كامل الزيارات و فضلها و ثواب ذلك و فصلته أبوابا كل باب منه يدل على معنى لم أخرج فيه حديثا يدل على غير معناه فيختلف على الناظر فيه و القارئ له و لا يعلم ما يطلب و إني و كيف كما فعل غيرنا من المصنفين إذ جعلوا الباب بغير ما ضمنوه فأخرجوا في الباب أحاديث لا تدل على معنى الباب حتى ربما لم يكن في الباب حديث يدل على معنى بين من الأحاديث التي لا تليق بترجمة الباب و لا على شيء منه و الذي أردت بذلك التسهيل على من أراد حديثا منه قصد الباب الذي يريد الحديث فيه فيجده و لئلا يمل الناظر فيه و القارئ له و المستمع لقراءته و ليعلم ما خصّ اللّه به وليَّه من زائري قبر الحسين (ع) و السادة (ص) و لتكثر الرغبة فيهم و في زيارتهم (ص) طلبا لما أعدّ الله جلَّ و عزَّ لهم من الثواب الجزيل و الفوز العظيم و الله أسأل بما هو أهله و بأحب أسمائه إليه أن يصلي على محمد و آله مكافاتي عليه ما أمَّلته فأردته و أن لا يحرمني من ذلك برحمته و جوده و كرمه و صلى الله على محمد و آله الصفوة الأخيار الأبرار عليهم السلام و رحمة الله و بركاته.

نام کتاب : كامل الزيارات نویسنده : ابن قولويه القمي    جلد : 1  صفحه : 4
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست