responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة نویسنده : شرف الدين، السيد عبد الحسين    جلد : 1  صفحه : 613

55/ 9- 5

و قوله تعالى‌ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ بِحُسْبانٍ وَ النَّجْمُ وَ الشَّجَرُ يَسْجُدانِ وَ السَّماءَ رَفَعَها وَ وَضَعَ الْمِيزانَ أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزانِ وَ أَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَ لا تُخْسِرُوا الْمِيزانَ‌.

تأويله‌

قال محمد بن العباس (رحمه الله) حدثنا جعفر بن محمد بن مالك عن الحسن بن علي بن مهران عن سعيد بن عثمان عن داود الرقي قال‌ سألت أبا عبد الله(ع)عن قول الله عز و جل‌ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ بِحُسْبانٍ‌ قال يا داود سألت عن أمر فاكتف بما يرد عليك أن الشمس و القمر آيتان من آيات الله يجريان بأمره ثم إن الله ضرب ذلك مثلا لمن وثب علينا و هتك حرمتنا و ظلمنا حقنا فقال هما بحسبان قال هما في عذابي- قال قلت‌ وَ النَّجْمُ وَ الشَّجَرُ يَسْجُدانِ‌ قال النجم رسول الله و الشجر أمير المؤمنين و الأئمة(ع)لم يعصوا الله طرفة عين- قال قلت‌ وَ السَّماءَ رَفَعَها وَ وَضَعَ الْمِيزانَ‌ قال السماء رسول الله(ص)قبضه الله ثم رفعه إليه و وَضَعَ الْمِيزانَ‌ و الميزان أمير المؤمنين(ع)و نصبه لهم من بعده- قلت‌ أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزانِ‌ قال لا تطغوا في الإمام بالعصيان و الخلاف- قلت‌ وَ أَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَ لا تُخْسِرُوا الْمِيزانَ‌ قال أطيعوا الإمام بالعدل و لا تبخسوه من حقه.

معنى قوله هما بحسبان أي هما في عذابي فالحسبان بالضم لغة العذاب‌

نام کتاب : تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة نویسنده : شرف الدين، السيد عبد الحسين    جلد : 1  صفحه : 613
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست