responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : كشاف اصطلاحات الفنون و العلوم نویسنده : التهانوي، محمد علي    جلد : 1  صفحه : 308

البالغ:

[في الانكليزية]Adult ،of age

[في الفرنسية]Adulte ،majeur

في اللغة بمعنى رسنده، و قال الفقهاء الغلام يصير بالغا بالاحتلام و الإحبال و الإنزال، و الجارية تصير بالغة بالاحتلام و الحيض و الحبل فإن لم يوجد شي‌ء فيهما، فحين يتم لهما خمس عشرة سنة، و به يفتى. و قيل غير ذلك. و إن شئت التفصيل فارجع إلى جامع الرموز و نحوه.

و قال الصوفية الإنسان لا يصير بالغا إلا إذا كمل فيه أربع صفات: الأقوال و الأفعال و المعارف و الأخلاق الحميدة، فإنّ كمال البلوغ يكون بالسنّ وحده، و بلوغ الكمال يكون بأربعة خصال و يجي‌ء في لفظ الحرّ.

بؤنه:

[في الانكليزية]Boni )Egyptian month(

[في الفرنسية]Boni )mois egyptien(

بالفتح و ضم الهمزة بعدها نون ثم هاء اسم شهر في تقويم القبط المحدث‌ [1].

بأوني:

[في الانكليزية]Baoni )Egyptian month(

[في الفرنسية]Baoni )mois egyptien(

بالفتح و ضم الهمزة بعدها واو و نون ثم ياء اسم شهر في تقويم القبط القديم‌ [2].

بت:

[في الانكليزية]Idol

[في الفرنسية]Idole

بالضم و سكون التاء المثناة الفوقانية هو الصنم. و سيجي‌ء لاحقا. و بمعنى بد أيضا أي بمعنى النفس و المرشد [3].

البتر:

[في الانكليزية]Amputation

[في الفرنسية]Amputation

بسكون التاء المثناة الفوقانية في اللغة القطع على ما في الصراح، و قطع الذّنب على ما في عروض سيفي‌ [4]. و عند الأطباء هو القطع في العصب و العروق عرضا. و يطلق أيضا على كشف الجلد عن الشريان و تعليقه بصنّارات‌ [5] و شدّ كلّ واحد من طرفيه بخيط إبريسم (أي حريري) ثم يقطع بنصفين و توضع عليه الأدوية القاطعة للدم كذا في بحر الجواهر. و عند أهل العروض هو اجتماع الحذف و القطع. و الحذف إسقاط السبب الخفيف من آخر الجزء. و القطع إسقاط ساكن الوتد المجموع و تسكين متحرّكة، كذا في عنوان الشرف و رسالة قطب الدين السرخسي. و لكن في عروض السيفي يقول:

البتر هو اجتماع الجبّ و الحزم، و الرّكن الذي وقع فيه البتر يقال له الأبتر. مثل مفاعيلن فيحذف منها «عيلن» ثم يسكنون الألف و الفاء بالحزم فيصير «مف». و بدلا من «أ» يضعون «فع» اللذين هما الحرفان الأوّلان من الميزان.

و يدعى هذا العمل البتر. و إذا حذف «فع» من مفاعيلن فيقال له الأبتر انتهى‌ [6]. و لا يخفى ما في العبارتين من التخالف فمبناه إما على تخالف اصطلاحي عروض أهل العرب و العجم أو على أن للبتر معنيين.


[1] بؤنه: بالفتح و ضم الهمزة بعدها نون نام ماهيست در تاريخ قبط محدث.

[2] بأونى: بالفتح و ضم الهمزة و سكون الواو بعدها نون ثم ياء نام ماهيست در تاريخ قبط قديم.

[3] بت: بالضم و سكون التاء المثناة الفوقانية هو الصنم و بمعنى نفس و مرشد نيز آمده.

[4] عروض سيفي رسالة في علم العروض لسيفي بخارائي و طبع في مدينة كانپور سنه 1916 م.

فهرست خطي كتابخانه آستان قدس رضوي، تأليف أحمد معاني، مشهد، 1364، 2/ 647.

[5] بصنارات (- م).

[6] ليكن در عروض سيفي گويد بتر در اصطلاح اجتماع جب و خرم است و ركني كه درو بتر واقع شود آن را ابتر گويند چون از مفاعيلن را بجب بيندازند و الف را بخرم و فا را ساكن سازند مف شود و به جاى أو فع نهند كه دو حرف اوّل ميزانست پس اين عمل را بتر خوانند وفع را چون از مفاعيلن بگيرند ابتر گويند انتهى.

نام کتاب : كشاف اصطلاحات الفنون و العلوم نویسنده : التهانوي، محمد علي    جلد : 1  صفحه : 308
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست