responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : بحار الأنوار - ط دارالاحیاء التراث نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 53  صفحه : 45

عزوجل « تلك إذا كرة خاسرة » [١] إذا رجعوا إلى الدنيا ، ولم يقضوا ذحولهم فقال له أبي : يقول الله عزوجل « فانما هي زجرة واحدة فاذا هم بالساهرة » أي شئ اراد بهذا؟ فقال : إذا انتقم منهم وباتت [٢] بقية الارواح ساهرة لا تنام ولا تموت.

بيان : الذحول جمع الذحل ، وهو طلب الثأر ، ولعل المعنى أنهم إنما وصفوا هذه الكرة بالخاسرة ، لانهم بعد أن قتلوا وعذبوا لم ينته عذابهم ، بل عقوبات القيامة معدة لهم ، أو أنهم لا يمكنهم تدارك ما يفعل بهم من أنواع القتل والعقاب.

قوله 7 : « ساهرة » لعل التقدير فإذا هم بالحالة الساهرة ، على الاسناد المجازي أو في جماعة ساهرة.

قال البيضاوي : « قالوا : تلك إذا كرة خاسرة » ذات خسران أو خاسر أصحابنا ، والمعنى أنها إن صحت فنحن إذا خاسرون لتكذيبنا بها ، وهو استهزاء منهم « فانماهي زجرة واحدة » متعلق بمحذوف ، أي لا تستصعبوها فما هي إلا صيحة واحدة يعني النفخة الثانية « فاذا هم بالساهرة » فاذا هم أحياء على وجه الارض ، بعد ما كانوا أمواتا في بطنها و « الساهرة » الارض البيضاء المستوية سميت بذلك لان السراب يجري فيها ، من قولهم عين ساهرة للتي تجري ماؤها وفي ضدها نائمة أولان سالكها يسهر خوفا وقيل اسم جهنم انتهى.

اقول : على تأويله 7 قولهم « تلك إذا كرة خاسرة » كلامهم في الرجعة على التحقيق لا في الحياة الاولى على الاستهزاء.

١٨ ـ خص : سعد ، عن جماعة من أصحابنا ، عن ابن أبي عثمان وإبراهيم ابن إسحاق ، عن محمد بن سليمان الديلمي ، عن ابيه قال : سألت أبا عبدالله 7 عن قول الله عزوجل « وجعلكم أنبياء وجعلكم ملوكا » [٣] فقال : الانبياء رسول الله


[١]النازعات : ١٢ ١٤.
[٢]في الاصل المطبوع : « ماتت » وهو تصحيف ظاهر.
[٣]يريد معنى قوله : « اذكروا نعمة الله عليكم اذ جعل فيكم أنبياء وجعلكم ملوكا » المائدة : ٢٠.
نام کتاب : بحار الأنوار - ط دارالاحیاء التراث نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 53  صفحه : 45
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست