فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : بحار الأنوار - ط دارالاحیاء التراث نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 37  صفحه : 213

هم المؤمنون الذين [١] ذكرهم الله في كتابه فقال عزوجل : « لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله [٢] » إلى آخر الآية ، ألا إن أولياءهم الذين وصفهم الله عزوجل فقال : « الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم اولئك لهم الامن وهم مهتدون [٣] » ألا إن أولياءهم الذين [٤] يدخلون الجنة آمنين ، وتتلقاهم الملائكة بالتسليم أن طبتم فادخلوها خالدين ، ألا إن أولياءهم الذين قال الله عزوجل : « يدخلون الجنة بغير حساب [٥] » ألا إن أعداءهم الذين يصلون [٦] سعيرا ، ألا إن أعداءهم الذين يسمعون لجهنم شهيقا وهي تفور ولها زفير كلما دخلت امة لعنت اختها ، ألا إن أعداءهم الذين قال الله عزوجل : « كلما القي فيها فوج سألهم خزنتها ألم يأتكم نذير قالوا بلى قد جاءنا نذير » إلى قوله : « فسحقا لاصحاب السعير [٧] ألا إن أولياءهم الذين يخشون ربهم بالغيب لهم مغفرة وأجر كبير.

معاشر الناس شتان ما بين السعير والجنة ، فعدونا [٨] من ذمه الله ولعنه ، وولينا من مدحه الله وأحبه.

معاشر الناس ألا وإني منذر وعلي هاد.

معاشر الناس إني نبي وعلي وصيي ، ألا إن خاتم الائمة منا القائم المهدي ، ألا إنه الظاهر على الدين ، ألا إنه المنتقم من الظالمين ، ألا إنه فاتح الحصون وهادمها ، ألا إنه قاتل كل قبيلة من أهل الشرك ، ألا إنه المدرك بكل ثار لاولياء الله عزوجل ، ألا أنه الناصر لدين الله ، ألا إنه الغراف [٩] من بحر عميق ، ألا إنه قسيم [١٠] كل ذي


[١]في المصدر : ألا إن اولياءهم الذين اه.
[٢]سورة المجادلة : ٢٢.
[٣]سورة الانعام : ٨٢.
[٤]في المصدر : الذين وصفهم الله عزوجل فقال : الذين اه.
[٥]اصل الاية « فاولئك يدخلون الجنة يرزقون فيها بغير حساب » سورة المؤمن : ٤٠.
[٦]صلى فلانا النار : أدخله إياها وأثواه فيها.
[٧]سورة الملك : ٨ ـ ١١.
[٨]في المصدر : عدونا.
[٩]غرف الماء بيده : أخذه بها.
[١٠]في المصدر : بسم.
نام کتاب : بحار الأنوار - ط دارالاحیاء التراث نویسنده : العلامة المجلسي    جلد : 37  صفحه : 213
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست