responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : عدة الداعي و نجاح الساعي نویسنده : ابن فهد الحلي    جلد : 1  صفحه : 106

بَرِيئاً] وَ مُنْطَلِقٌ أَنْتَ بِإِثْمِي هَكَذَا يَقُولُ الْمَالُ لِصَاحِبِهِ.

فصل

و اعلم أن جامع المال و الساعي له مغبون الصفقة و مدخول العقل و لنبين ذلك في وجوه.

الأول ظلمه لنفسه بحمله عليها همّاً قد كفيته فإن محمل المال ثقيل و الهم به طويل فصاحبه إن كان في الملإ شغله الفكر فيه و إن كان وحيدا أرقته حراسته.

قال بعض العلماء اختار الفقراء ثلاثة اليقين و فراغ القلب و خفة الحساب و اختار الأغنياء ثلاثة تعب النفس و شغل القلب و شدة الحساب.

الثاني شغل باطنه ببسط آماله فيه و فيما يصنع به و كيف ينميه و يحفظه من لص أو ظالم و كيف تنعم به إذ لو لم يكن له فيه أمل لم يجمعه ثم يخترمه أجله و يبطله آماله و يورث أهواله.

قَالَ عِيسَى ع وَيْلٌ لِصَاحِبِ الدُّنْيَا كَيْفَ يَمُوتُ وَ يَتْرُكُهَا وَ يَأْمَنُهَا وَ تَغُرُّهُ وَ يَثِقُ بِهَا وَ تَخْذُلُهُ.

الثالث إن جمع مال الدنيا يولد الأمل و يورث ظلمة القلب و يخرج حلاوة العبادة و هي من المهلكات.

قَالَ عِيسَى ع بِحَقٍّ أَقُولُ لَكُمْ كَمَا يَنْظُرُ الْمَرِيضُ إِلَى الطَّعَامِ فَلَا يَلْتَذُّ بِهِ مِنْ شِدَّةِ الْوَجَعِ كَذَلِكَ صَاحِبُ الدُّنْيَا لَا يَلْتَذُّ بِالْعِبَادَةِ وَ لَا يَجِدُ حَلَاوَتَهَا مَعَ مَا يَجِدُ مِنْ حَلَاوَةِ الدُّنْيَا.

وَ بِحَقٍّ أَقُولُ لَكُمْ كَمَا أَنَّ الدَّابَّةَ إِذَا لَمْ تُرْكَبْ تَمْتَهِنُ وَ تَصْعُبُ وَ تَغَيَّرُ

نام کتاب : عدة الداعي و نجاح الساعي نویسنده : ابن فهد الحلي    جلد : 1  صفحه : 106
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست