responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : منطق نوين مشتمل بر اللمعات المشرقيه فى الفنون المنطقيه نویسنده : الملا صدرا    جلد : 1  صفحه : 36

و حكمنا على الشمس و السماء و غيرهما- ليس جزئيا لأن مفهوماتهما كلية.

و أيضا الفاسدات لا برهان عليها- لأنها إما معلومة فمحسوسة- أو غائبة فمحتملة الفناء فلا برهان على التقديرين- لعدم الدوام لتيقنها و العلوم متبائنة- إن تباينت موضوعاتها.

و ما موضوعه أخص من موضوع آخر- فيسمى أسفل منه و تحته كالمجسمات تحت الهندسة- و كذا إن تباينت الموضوعات و لكن ينظر أحدهما في الآخر- لأعراضه الذاتية كالموسيقي تحت الحساب- و كل أصل موضوع في علم يبرهن في غيره- و الغالب أن يكون فيما فوقه.

و قد يكون في العالي ما يبين في السافل- بغير ما يبين منه في العالي ليدور.

و العلوم يترتب موضوعاتها في العموم- حتى ينتهي إلى ما لا أعم من موضوعه- و هو الفلسفة الأولى فإن موضوعها الوجود.

لمعة 4

الحد لا يكتسب بالبرهان و إلا يلزم الدور- و تحصيل الحاصل لأن الحد من حيث إنه حد- أي كونه إدراكا تفصيليا لمحدود- لو كان مطلوبا لكان معقولا- قبل البرهان فلو حصل به لكان دورا- أما المطلوب التصديقي فيراد فيه حال النسبة- إلى تعقلها و أيضا فتعقل الحد التام نفس تعقل المحدود تفصيلا ثم إذا صار المحدود أصغر و الحد أكبر- لكان بين الثبوت ذا وسط و هو باطل.

نام کتاب : منطق نوين مشتمل بر اللمعات المشرقيه فى الفنون المنطقيه نویسنده : الملا صدرا    جلد : 1  صفحه : 36
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست