responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : التحقيق في كلمات القرآن الكريم نویسنده : المصطفوي، حسن    جلد : 14  صفحه : 263

و أيقنت.

مصبا- اليقين: العلم الحاصل عن نظر و استدلال، و لهذا لا يسمّى علم اللّه يقينا. و يقن الأمر ييقن يقنا من باب تعب: إذا ثبت و وضح، فهو يقين فعيل بمعنى فاعل، و يستعمل متعدّيا أيضا بنفسه و بالباء، فيقال: يقنته و يقنت به و أيقنت به، و تيقّنته و استيقنته أى علمته.

الفروق 63- الفرق بين العلم و اليقين: أنّ العلم هو اعتقاد الشى‌ء على ما هو به على سبيل الثقة. و اليقين هو سكون النفس و ثلج الصدر بما علم. و لهذا لا يجوز أن يوصف اللّه تعالى باليقين. و يقال: ثلج اليقين و برد اليقين. و لا يقال:

ثلج العلم و برد العلم. و قيل: الموقن: العالم بالشى‌ء بعد حيرة الشكّ. و الشاهد أنّهم يجعلونه ضدّ الشكّ، فيقولون: شكّ و يقين. و قلّما يقال شك و علم. فاليقين ما يزيل الشكّ دون غيره من أضداد العلوم.

كلّيات- اليقين: الاعتقاد الجازم الثابت المطابق للواقع. و قيل: عبارة عن العلم المستقرّ فى القلب لثبوته من سبب متعيّن له بحيث لا يقبل الانهدام، من يقن الماء فى الحوض إذا استقرّ و دام. و اليقينيّات ستّ: أوّلها- الأوّليّات و تسمّى البديهيّات. ثانيها- المشاهدات الباطنيّة و تسمّى وجدانيّات. و ثالثها- التجربيّات. و رابعها- المتواترات. و خامسها- الحدسيّات و هى ما يجزم به العقل لترتيب دون ترتيب التّجربيّات مع القرائن. و سادسها- المحسوسات.

و التحقيق‌

أنّ الأصل الواحد فى المادّة: هو العلم الثابت فى النفس بحيث لا يقبل الشكّ و فيه سكون للنفس و طمأنينة.

و سبق فى العلم: الفرق بينه و بين ما يرادفه فراجعه.

و فى- فرهنگ تطبيقى: إنّ المادّة قد اخذت من اليونانيّة و الآراميّة، و الأصل- إيگون، إيقونا.

التحقيق

نام کتاب : التحقيق في كلمات القرآن الكريم نویسنده : المصطفوي، حسن    جلد : 14  صفحه : 263
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست