responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : روضه المتقین نویسنده : المجلسي‌، محمد تقى    جلد : 10  صفحه : 457

بَابُ مَا يَجِبُ عَلَى مَنْ أَشْعَلَ نَاراً فِي دَارِ قَوْمٍ فَاحْتَرَقَتِ الدَّارُ وَ أَهْلُهَا

5368 فِي رِوَايَةِ السَّكُونِيِ‌ أَنَّ عَلِيّاً ع قَضَى فِي رَجُلٍ أَقْبَلَ بِنَارٍ فَأَشْعَلَهَا فِي دَارِ قَوْمٍ فَاحْتَرَقَتِ الدَّارُ وَ احْتَرَقَ أَهْلُهَا وَ احْتَرَقَ مَتَاعُهُمْ قَالَ يُغَرَّمُ قِيمَةَ الدَّارِ وَ مَا فِيهَا ثُمَّ يُقْتَلُ‌


لأنه محمول على الخطإشبه العمد لما رواه الشيخ في الموثق عن غياث بن إبراهيم، عن جعفر عن أبيه عليهماالسلام قال: قال علي عليه السلام إذا قتلت أم الولد سيدها خطأ فهي حرة ليس عليهاسعاية.و رؤيا في القويكالصحيح، عن مسمع بن عبد الملك عن أبي عبد الله عليه السلام قال أم الولد جنايتهافي حقوق الناس على سيدها و ما كان من حقوق الله عز و جل في الحدود فإن ذلك فيبدنها قال و قال و يقاص منها للمماليك قال: و لا قصاص بين الحر و العبد أي لو كانتحرة كما قاله العامة لما كان يقتص منها للمماليك و هي من المماليك و أخبارهاتشملها.باب ما يجب على من أشعلنارا إلخ‌ «في رواية السكوني» في القوي كالشيخ
(1) و ظاهره العمد، و لهذا يقتل بهم و إن لم يقصدقتلهم لأنها مما تقتل غالبا و ليس في خبر الشيخ (و احترق أهلها) و كأنه سقط منالنساخ إلا أن يكون القتل لكونه محاربا.
نام کتاب : روضه المتقین نویسنده : المجلسي‌، محمد تقى    جلد : 10  صفحه : 457
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست