responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : روضه المتقین نویسنده : المجلسي‌، محمد تقى    جلد : 10  صفحه : 429

أُمُّهُ وَ هُوَ أَخْرَسُ فَعَلَيْهِ الدِّيَةُ وَ إِنْ كَانَ لِسَانُهُ ذَهَبَ بِوَجَعٍ أَوْ آفَةٍ بَعْدَ مَا كَانَ يَتَكَلَّمُ فَإِنَّ عَلَى الَّذِي قَطَعَ ثُلُثَ دِيَةِ لِسَانِهِ‌

بَابُ مَا يَجِبُ فِي الْإِفْضَاءِ قَضَى أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ ع فِي امْرَأَةٍ أُفْضِيَتْ بِالدِّيَةِ

5329 وَ فِي نَوَادِرِ الْحِكْمَةِ أَنَّ الصَّادِقَ ع قَالَ‌ فِي رَجُلٍ أَفْضَتِ امْرَأَتُهُ جَارِيَتَهُ بِيَدِهَا فَقَضَى أَنْ تُقَوَّمَ قِيمَةً وَ هِيَ صَحِيحَةٌ وَ قِيمَةً وَ هِيَ مُفْضَاةٌ فَيُغْرِمَهَا مَا بَيْنَ الصِّحَّةِ وَ الْعَيْبِ وَ أَجْبَرَهَا عَلَى إِمْسَاكِهَا لِأَنَّهَا لَا تَصْلُحُ لِلرِّجَالِ‌


المتقدمة لكن ما هناأوفق بالتفصيل، و الظاهر أن التفصيل لبيان تسوية الحكم فيهما، و الظاهر أن السقطهنا من النساخ، لما رواه أن التفصيل يلغو في نظرهم، و الله تعالى يعلم.باب ما يجب في الإفضاءقد تقدم من المصنفصحيحتا سليمان بن خالد و الحلبي في الإفضاء و أن فيه الدية و الإجراء عليها حتىتموت و ذكرنا غيرهما من الأخبار «قضى أمير المؤمنينعليه السلام» روى الشيخ عن السكوني عن جعفر عن أبيه أن عليا عليه السلام رفعإليه جاريتان دخلتا الحمام فأفضت (أو فاقتضت إحداهما الأخرى بإصبعها فقضى على التيفعلت عقلها
(1) أي ديتها: «و في نوادر الحكمة» رواه الشيخ عن السكوني عن جعفر عن أبيه عن علي عليه السلام أنرجلا أفضى امرأة فقومها قيمة الأمة الصحيحة و قيمتها مفضاة ثمَّ نظر ما بين ذلكفجعل من ديتها و أجبر الزوج على إمساكها
(2) .و الظاهر أن ما ذكرهالمصنف غير هذه الرواية و يشكل الحكم بإمساك المرأة
نام کتاب : روضه المتقین نویسنده : المجلسي‌، محمد تقى    جلد : 10  صفحه : 429
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست