responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : روضه المتقین نویسنده : المجلسي‌، محمد تقى    جلد : 10  صفحه : 427

وَ ذَلِكَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَ‌ فَإِنْ كانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَكُمْ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ

بَابُ مَا يَجِبُ عَلَى مَنْ دَاسَ بَطْنَ رَجُلٍ حَتَّى أَحْدَثَ فِي ثِيَابِهِ‌

5326 فِي رِوَايَةِ السَّكُونِيِ‌ أَنَّ رَجُلًا رُفِعَ إِلَى عَلِيٍّ ع وَ قَدْ دَاسَ بَطْنَ رَجُلٍ حَتَّى أَحْدَثَ فِي ثِيَابِهِ فَقَضَى ع عَلَيْهِ أَنْ يُدَاسَ بَطْنُهُ حَتَّى يُحْدِثَ كَمَا أَحْدَثَ أَوْ يَغْرَمَ ثُلُثَ الدِّيَةِ


عبد الله عليه السلام فيرجل مسلم كان في أرض الشرك» و كانوا أعداء و لم يكنبينهم و بين المسلمين عهد كما يدل عليه الآية، و يمكن التعميم لأنه قال الله تعالىبعدها وَ إِنْ كانَ مِنْ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَ بَيْنَهُمْ مِيثاقٌفَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلى‌ أَهْلِهِ وَ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ
(1) - فهما مشتركان في التحرير و على هذا يكون الاستشهاد بتمامالآية فكأنه قال عليه السلام إلى آخرها، و لما كان في الكون مع أعادي الدين مخالفةلأمر الله لم يكن له دية بخلاف الثاني فإنهم ليسوا بأعادي، للذمة.باب ما يجب على من داسبطن رجل إلخ‌و الدوس الضرب بالرجل والمشهور بين الأصحاب عدم القصاص لخطره، و يمكن أن يكون تخويفا كما تقدم في صحيحةأبي بصير في الكسر و خصوصا في خبر أمير المؤمنين عليه السلام و قضاياه فإن الغالبعليه عليه السلام التخويف، و الغرض هنا إلزام الجاني بثلث الدية و الله تعالىيعلم.
نام کتاب : روضه المتقین نویسنده : المجلسي‌، محمد تقى    جلد : 10  صفحه : 427
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست