responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : روضه المتقین نویسنده : المجلسي‌، محمد تقى    جلد : 10  صفحه : 312

بَابُ الْقَوَدِ وَ مَبْلَغِ الدِّيَةِ

5194 رَوَى هِشَامُ بْنُ سَالِمٍ عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ خَالِدٍ قَالَ‌ سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَنْ رَجُلٍ ضُرِبَ بِعَصاً فَلَمْ تُرْفَعْ عَنْهُ حَتَّى قُتِلَ أَ يُدْفَعُ الْقَاتِلُ إِلَى أَوْلِيَاءِ الْمَقْتُولِ- قَالَ نَعَمْ وَ لَكِنْ لَا يُتْرَكُ أَنْ يُعْبَثَ بِهِ وَ لَكِنْ يُجَازُ عَلَيْهِ‌


باب القودأي القصاص‌ «و مبلغ الدية و روى هشام بن سالم»في الصحيح كالشيخ
(1) و رواه أيضا في الصحيح‌«عن ابن مسكان عن سليمان بن خالد (إلى قوله) فلم ترفع عنه»أي كان يضربه حتى قتل‌ «و لكن لا يترك أن يعبث به» أي يقطع أنفه و أذنه و يده و رجله مثلا إلى أن يموت‌ «و لكن يجاز» أي يجهز «عليه» و يسرع قتله بضرب عنقه، و يدل على أنما يقتل به غالبا فهو عمد و إن لم يقصد القتل به.و الضابط فيه أنه إذا قصدالقتل أو ضرب بما يقتل غالبا فهو عمد، و إن لم يقصد القتل و جنى بما لا يقتل غالبافاتفق الموت به فهو شبيه عمد أو شبيه خطإ، و إن لم يقصد الفعل فهو خطأ محض كانيرمى على طير فوقع على إنسان فقتله.و روى الشيخ في الموثقكالصحيح عن أبي العباس، و زرارة عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إن العمد أنيتعمده فيقتله بما يقتل مثله و الخطأ أن يتعمده و لا يريد قتله، يقتله بما لا يقتلمثله، و الخطأ الذي لا شك فيه أن يتعمد شيئا آخر فيصيبه و روى الشيخان في الصحيح،عن الحلبي قال: قال أبو عبد الله عليه السلام: العمد كلما اعتمد شيئا فأصابهبحديدة أو بحجر أو عصا أو بوكزة فهذا كله عمد، و الخطأ من اعتمد
نام کتاب : روضه المتقین نویسنده : المجلسي‌، محمد تقى    جلد : 10  صفحه : 312
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست