responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : روضه المتقین نویسنده : المجلسي‌، محمد تقى    جلد : 10  صفحه : 298

إِذَا أَرَادَ الْفَاسِقُ أَنْ يَقْتُلَ رَجُلًا أَوْ يَغْتَالَ رَجُلًا حَيْثُ لَا يَرَاهُ أَحَدٌ خَافَ ذَلِكَ فَامْتَنَعَ مِنَ الْقَتْلِ‌

بَابُ مَنْ لَا دِيَةَ لَهُ فِي جِرَاحٍ أَوْ قَتْلٍ‌

5182 رَوَى حَمَّادُ بْنُ عِيسَى عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ‌ بَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ ص فِي بَعْضِ‌


كالصحيح‌ «أن يقتل رجلا» سرا«أو يغتال رجلا» خدعة و مكرا أو الترديد من الرواة و تقدم بعض أحكام القسامة في خبرظريف و إن القسامة في العمد خمسون و في الخطإ خمس و عشرون.و روى الشيخان في الصحيح،عن عبد الله بن سنان قال: قال أبو عبد الله عليه السلام القسامة خمسون رجلا فيالعمد و في الخطإ خمسة و عشرون رجلا و عليهم أن يحلفوا بالله
(1) .و روى الشيخ عن ليثالمرادي قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن القسامة على من هي؟ أ على أهلالقاتل أو على أهل المقتول؟ قال: على أهل المقتول يحلفون بالله الذي لا إله إلا هولقتل فلان فلانا أي ابتداء عليهم فإن لم يحلفوا فعلى أهل القاتل، فإن لم يحلفواقضى عليهم بالنكول و قيل يحلف أهل المقتول حينئذ كما في كل نكول، و يمكن أن يكونهذا الخبر شاهدا لهم.باب من لا دية له فيجراح أو قتل‌ «روى حماد بن عيسى» في الصحيح‌ «و بيد رسول الله صلىالله عليه و آله مدار» أي الذي يغزل منه الصوف و يدور باليدو هو مغزل الرجال غالبا (أو مذراة) بالمعجمة و هي‌
نام کتاب : روضه المتقین نویسنده : المجلسي‌، محمد تقى    جلد : 10  صفحه : 298
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست