responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : روضه المتقین نویسنده : المجلسي‌، محمد تقى    جلد : 10  صفحه : 101

بَابُ حَدِّ الْقَذْفِ‌

5063 رَوَى الْعَلَاءُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ ع‌ فِي الَّذِي يَقْذِفُ امْرَأَتَهُ قَالَ يُجْلَدُ قُلْتُ أَ رَأَيْتَ إِنْ عَفَتْ عَنْهُ قَالَ لَا وَ لَا كَرَامَةَ


باب حد القذف‌أي الرمي بالزنا و اللواطو تقدم الأخبار في أنه من الكبائر، و الآيات الواردة في سورة النور تامة فيالتهديد و الزجر. «روى العلاء» في الصحيح كالشيخ
(1) «عن محمد بن مسلم» و يدل على أنه ينبغي أن لا يعفو عن القاذف إذا كان زوجا لأنه بمنزلةإقرارها بالزنا لا أنه إذا عفت لا يصح عفوها حتى ينافي ما رواه الشيخان في الموثقكالصحيح عن سماعة قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن رجل يقذف الرجل بالزنافيعفو عنه و يجعله من ذلك في حل، ثمَّ إنه بعد يبدو له في أن يقدمه حتى يحد لهقال: ليس عليه حد بعد العفو، قلت: أ رأيت أن هو قال: يا بن الزانية فعفى عنه و تركذلك لله عز و جل؟ فقال: إن كانت أمه حية فليس له أن يعفو، العفو إلى أمه متى شاءتأخذت بحقها و إن كانت أمه قد ماتت فإنه ولي أمرها يجوز عفوه
(2) .و في الموثق عن سماعة، عنأبي عبد الله عليه السلام قال: سألته عن الرجل يفتري على الرجل ثمَّ يعفو عنه ثمَّيريد أن يجلده بعد العفو قال: ليس ذلك له بعد العفو.
نام کتاب : روضه المتقین نویسنده : المجلسي‌، محمد تقى    جلد : 10  صفحه : 101
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست