responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الملل و النحل نویسنده : محمد بن عبد الكريم شهرستانى    جلد : 1  صفحه : 131

الأحكام الشرعية قتالا على طلب عثمان رضي اللّه عنه، و استقلالا ببيت المال.

و مذهبهم الأصلي اتهام عليّ رضي اللّه عنه في الصبر على ما جرى مع عثمان رضي عنه و السكوت عنه، و ذلك عرق نزع‌ [1].

الفصل الرابع الخوارج‌ [2]

الخوارج‌ [3]، و المرجئة، و الوعيدية.


[1] في الحديث إنما هو عرق نزعه، يقال نزع إليه في الشبه إذا أشبهه، و يقال للمرء إذا أشبه أخواله، نزعه إليهم عرق الخال، قال الفرزدق:

أشبهت أمك يا جرير فإنها

 

نزعتك و الأم اللئيمة تنزع‌

 

[2] راجع خطط المقريزي 2: 352 و ما يليها و مقالات الإسلاميين تحقيق الأستاذ محمد عبد الحميد 1: 156 و البدء و التاريخ 5: 134 و التبصير ص 26 و ما بعدها و كامل المبرد 2: 205 و ما بعدها ط. الخيرية و الفرق بين الفرق ص 72.

[3] الخوارج جمع الخارجة و هم الذين نزعوا أيديهم عن طاعة ذي السلطان من أئمة المسلمين، بدعوى ضلالة و عدم انتصاره للحق و لهم في ذلك مذاهب ابتدعوها و آراء فاسدة اتبعوها. و إلى بعض الخوارج أشار الصلتان العبدي بقوله:

أرى أمة شهرت سيفها

 

و قد زيد في سوطها الأصبحي‌

بنجدية و حرورية

 

و أزرق يدعو إلى أزرقي‌

فملّتنا أننا المسلمون‌

 

على دين صديقنا و النبي‌

 

و السياط التي يعاقب بها السلطان الأصبحيّة، و تنسب إلى ذي أصبح الحميري و كان ملكا من ملوك حمير و هو أول من اتخذها و هو جدّ مالك بن أنس الفقيه. (راجع الكامل و شرحه 7: 86 و ص 101).

و الخوارج لائقون عن عشرين فرقة و هذه أسماؤها: المحكمة الأولى و الأزارقة، و النجدات، و الصّفرية، ثم العجاردة المفترقة فرقا منها: الخازميّة، و الشعيبيّة، و المعلومية و المجهولية، و أصحاب طاعة لا يراد اللّه تعالى بها، و الصلتية، و الأخنسية، و الشبيبيّة، و الشيبانية، و المعبدية، و الرشيدية، و المكرمية، و الحمزية، و الشمراخية، و الإبراهيمية، و الواقفة، و الإباضية ..

و يقال للخوارج: الشراة و الحرورية، و النواصب، و الحكمية، و المارقة. فالشراة، بضم الشين سموا أنفسهم بهذا الاسم زاعمين أنهم شروا أنفسهم من اللّه، و الحرورية: نسبة إلى حروراء و هي قرية أو كورة بظاهر الكوفة. و النواصب، جمع ناصب و ناصبي و هو الغالي في بغض علي بن أبي طالب ... (راجع مقالات الأشعري تحقيق الأستاذ محمد محي الدين عبد الحميد 1: 156).

نام کتاب : الملل و النحل نویسنده : محمد بن عبد الكريم شهرستانى    جلد : 1  صفحه : 131
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست