responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : موسوعة الامام الخوئي نویسنده : الخوئي، السيد أبوالقاسم    جلد : 24  صفحه : 114
مع عدم تمكّن المدفوع إليه من فعلها بغير الزكاة(1)، بل مع تمكّنه أيضاً لكن‌

_______________________________

فإنّ طريق الصدوق إلى محمّد بن مسلمو إن كان ضعيفاًو لكنّه رواها عنه بطريق آخر، وهو إسناده عن حريز عن محمد بن مسلم، كما أنّ الشيخ أيضاً رواها كذلكو طريقه إلى حريز صحيح.
و منها: صحيحة جميل عن أبي عبد اللََّه(عليه السلام)، قال: سألته عن الصرورة أ يحجّه الرجل من الزكاة؟ «قال: نعم»{1}.
فإنّهاو إن كانت ضعيفة السند في طريق ابن إدريس لجهالة طريقه إلى البزنطيو لكن صاحب الوسائل يرويها أيضاً عن كتاب علي بن جعفرو طريقه إليه صحيح.
و بالجملة: فهذه النصوص تدلّنا بوضوح على عدم الاختصاص بالجهاد، ومعه لا موجب لرفع اليد عن إطلاق الآية المباركة الدالّة على التعميم لكلّ سبل الخيرو ما صدق عليه عرفاً عنوان سبيل اللََّه.
أجل، ينبغي تقييده بما يعود نفعه إلى العمومو يعدّ من المصالح العامّة، فلا يشمل مثل تزويج الغني، فإنّ عنوان سبيل الخيرو إن كان صادقاً عليه بمفهومه الواسع، فإنّ التزويج خيرو موجب لإدخال السرور في قلب المؤمن، إلّا أنّ مناسبة الحكمو الموضوعو لا سيّما ملاحظة حكمة التشريع من رفع الحاجةو سدّ الخلّة يستوجب الانصراف عنه، فما قد يظهر من بعضهم من جواز الصرف من هذا السهم في شؤون الأغنياء كتزويج أولادهم أو شراء كتب دينيّة لمطالعتهمو ما شاكل ذلك لا يمكن المساعدة عليه بوجه. (1)هل تعتبر الحاجة في الصرف من هذا السهم؟

{1}الوسائل 9: 291/ أبواب المستحقين للزكاة ب 42 ح 4، مستطرفات السرائر: 33/ 35، مسائل علي بن جعفر: 143/ 168.

نام کتاب : موسوعة الامام الخوئي نویسنده : الخوئي، السيد أبوالقاسم    جلد : 24  صفحه : 114
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست