فرمت PDF شناسنامه فهرست
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : معاني القران واعرابه للزجاج نویسنده : الزجاج    جلد : 1  صفحه : 37
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الكتاب: معاني القرآن وإعرابه
المؤلف: إبراهيم بن السري بن سهل، أبو إسحاق الزجاج (المتوفى: 311هـ)
الناشر: عالم الكتب - بيروت
الطبعة الأولى 1408 هـ - 1988 م
عدد الأجزاء: 5
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع]
أعده للشاملة: أبو إبراهيم حسانين

تنبيهات مهمة وضرورية
أولاً: بخصوص الكتاب فمحاسنه وفوائده وفرائده فاقت الحصر
ولكن يؤخذ عليه أمران:
أولهما: ذكره لبعض الإسرائيليات دون إقرار أو إنكار.
والثاني: الطعن في بعض القراءات المتواترة والترجيح بينها، شأنه في ذلك شأن بعض المفسرين كالإمام الطبري والزمخشري.
ثانيا بخصوص تحقيق الكتاب وطباعته
وجدت بعض الأمور المخجلة والتي ضاق بها صدري مما يجعلني أجزم بأن تحقيق هذا الكتب وإخراجه بهذه الصورة الرديئة عمل سوقي لا يتناسب مع جلال هذا السفر العظيم وقدره
غفر الله لنا ولمحقق الكتاب وأصحاب الدار التي تولَّت نشره
لكني أحمدُ الله أن وفقني لجبر هذا الكسر - قدر طاقتي المحدودة:
هذه الأمور تتلخص في الآتي:
1 - تصحيف وأخطاء في الآيات القرآنية وعدم صحة الضبط في كثير من المواضع.
2 - وضع تفسير بعض الآيات في غير موضعها
3 - إهمال التشكيل والضبط في المقارنة بين القراءات المتنوعة
بل أحيانا يقلب التشكيل فيشكل الأمر على القارئ
مما جعل جهدي مضاعفاً
4 - أخطاءٌ فاقت الحصر في الأبيات الشعرية
5 - عشرات الكلمات المشتبهة في المخطوط ينقلها المحقق كما هي دون تصويب ولم يكلف نفسه الرجوع إلى كتب اللغة والتفسير والقراءات لتصويبها أو الوقوف على الحق فيها، بل من العجيب أنه يحاول أن يفسرها في تعليقاته وفق فهمه، وأَذكر مثالاً واحداً لذلك فقط
في قوله تعالى في سورة النجم (عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى (15)
وقرئت (عِنْدَهَا جَنَّهُ الْمَأْوَى) - بالهاء - انتهى نص الكتاب
والمراد جَنَّهُ (فعل ماض بمعنى ستره المأوى)
لكنه المحقق كتبها هكذا (عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى)
وعلق عليها بقوله (أي المهوى)
فهل سمعتم بجنة المهوى
6 - وفقنا الله تعالى لتصويب ذلك كله
إما من لسان العرب أو التفاسير - خصوصاً - تفسير (زاد المسير) لابن الجوزي فقد كان كثير النقل عن الزجاج - رحمهما الله -
7 - زَيَّنتُ الكتاب بتعليقاتٍ للعلامة السَّمين الحلبي زيادة في الإيضاح
وهو نور يضاف إلى أنوار هذا الكتاب النفيس
8 - أضفت بعض تعليقات المفسرين كالإمام فخر الدين الرَّازي
والإمام زين الدين محمد بن أبى بكر الرَّازى على بعض الآيات المشكلة
كقوله تعالى (فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ)
وقوله تعالى في حق أهل الجنة والنار (خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ)
9 - تمَّ الرد على ما ذكر من إسرائيليات في الكتاب وإن كانت قليله.
10 - الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ تَمَّ كتابةُ سورة النَّاسِ من مخطوط معاني القرآن وإعرابه للزجاج، وجزى اللَّهُ أخانا المفضال " محمود الشويحي " خيراً فقد أرشدنا إلى بحث للدكتور حاتم صالح الضامن - كتب الله أجره - يحتوي على نسخة فيها تفسير سورة النَّاسِ للزَّجَّاج.
11 - الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات أخرج الكتاب الآن بصورة مرضية، ومن وجد خطأ فليصلحه برفقٍ، وليعلم أنَّ الكمالَ لم يحظَ به كتابٌ قط إلا القرآن
* * *
أسأل الله أن يجعل هذا العمل خالصاً لوجهه الكريم
نام کتاب : معاني القران واعرابه للزجاج نویسنده : الزجاج    جلد : 1  صفحه : 37
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست