responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الفروق اللغويه للعسكري نویسنده : العسكري، أبو هلال    جلد : 1  صفحه : 247
لَفظه وَكَذَلِكَ الطاغوت أبلغ من الطاغي لفخامة لَفظه وَلَكِن كثر اسْتِعْمَال الطاغوت حَتَّى سمي كل مَا عبد من دون الله طاغوتا وَسمي الشَّيْطَان بِهِ لشدَّة طغيانة وكل من جَاوز الْحَد فِي ضرب أَو مَعْصِيّة من الشَّرّ وَالْمَكْرُوه فقد طفى وتجبر أبلغ من تكبر وَقَالَ بعض الْعلمَاء تجبر الرجل إِذا تعظم بالقهر وَهَذَا يُؤَيّد مَا قُلْنَاهُ من انه أبلغ من تكبر لِأَن التكبر لَا يتَضَمَّن معنى الْقَهْر والجبار القهار والجبار الْعَظِيم فِي قَوْله تَعَالَى (إِن فِيهَا قوما جبارين) والجبار المتسلط فِي قَوْله تَعَالَى (وَإِذا بطشتم بطشتم جبارين) قَالُوا قتالين والإجبار الْإِكْرَاه وجبر النَّقْص إتمامة وجبر الْمُصِيبَة رفعا بِالنعْمَةِ والجبارة خشب الْجَبْر واجتبر واتجبر تعظم بالقهر والجبار الَّذِي لَا أرش فِيهِ وَقيل الْجَبَّار فِي صِفَات الله تَعَالَى بِمَعْنى أَنه لَا يُبَالِي بالأذى وَأَصله فِي النَّخْلَة الَّتِي فَاتَت الْيَد وَيُقَال تجبر الرجل مَالا إِذا أصَاب مَالا وتجبر النبت إِذا نبت فِي يايسة الرطب وَقَالَ ابْن عَطاء الْجَبَّار فِي أَسمَاء الله تَعَالَى جلّ اسْمه بِمَعْنى أَنه يجْبر الْكسر والجبرية مصدر مَنْسُوب إِلَى الجبروت بِحَذْف الْوَاو وَالتَّاء والجبروات أَيْضا يجْرِي مجْرى المصادر وَمَعْنَاهُ المبالقة فِي التجبر

الْفرق بَين الْكبر والزهو
أَن الْكبر إِظْهَار عظم الشَّأْن وَهُوَ فِينَا خَاصَّة رفع النَّفس فَوق الِاسْتِحْقَاق والزهو على مَا يَقْضِيه الِاسْتِعْمَال رفع شَيْء إِيَّاهَا من مَال أَو جاه وَمَا أشبه ذَلِك أَلا ترى أَنه يُقَال زها الرجل وَهُوَ مزهو كَأَن شَيْئا زهاه أَي رفع قدره عِنْده وَهُوَ من قَوْلك زهت الرّيح الشَّيْء إِذا رفعته والزهو التزيد فِي الْكَلَام

الْفرق بَين الزهو والنخوة
أَن النخوة هِيَ أَن ينصب رَأسه من الْكبر
نام کتاب : الفروق اللغويه للعسكري نویسنده : العسكري، أبو هلال    جلد : 1  صفحه : 247
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست