responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الازمنه وتلبيه الجاهليه نویسنده : قطرب    جلد : 1  صفحه : 12
قال ذو الرُّمَّةِ [9] :
(وبَيْتٍ بموماةٍ خَرَقْتُ سماءه ... إلى كوكبٍ يَزْوِي له الوَجْهَ شارِبُهْ)
وقد يجوزُ أنْ يكونَ جمعَ سَمَاوَةٍ. والسمَاوَةُ: أَعْلَى كلِّ شيءٍ، فيصيرْ مذكَّراً في لغةِ مَنْ ذَكَّرَ جراداً وجرادةً، وتَمْراً وتَمْرَةً، ويكونُ قولُ اللهِ تعالى: {السماءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ} [10] على ذلك. قال رجلٌ من بني سعد [11] :
(زهْرٌ تَتَابَعُ في السماءِ كأنَّما ... جِلْدُ السماءةِ لؤلؤٌ منثورُ)
فأدخلَ الهاءَ فأَنَّثَ. قالَ جَنْدَلُ بنُ المثنَّى الطّهوِيّ [12] :
(يا ربّ ربّ الناسِ في سماتِهِ ... )
فقَصَرَها وأَدْخَلَ الهاءَ أيضاً.
وقالوا: سماءٌ وأَسْمِيَةٌ. فهذا إنَّما يجيءُ على جَمْعِهِ (2 أ) مذكَّراً لمن قالَ: هذا سماءٌ، لأنّ (أَفْعِلَة) مِن جمعِ المذكّرِ، مِثل غطاءٍ وأَغْطِيَةٍ ودواءٍ وأَدْوِيَةٍ.
وقد يكونُ على (أَفْعُل) مثل ذِراعٍ وأَذْرُعٍ. وقالَ العَجَّاجُ [13] :
(تَلُفُّهُ الرياحُ والسُّمِيُّ ... )
كأَنَّهُ جَمْعٌ على تأنيثِ السماءِ، مِثْلُ عَناقٍ وعُنُوقٍ.
وقالَ: هذا بَطْنُ السماءِ، وهذا ظَهْرُ السماءِ، لظاهِرِها الذي تراهُ، قالَ اللهُ جَلَّ ذِكْرُهُ: {رَواكِدَ على ظَهْرِهِ} [14] . وقالوا: الظَهْرُ الوَجْهُ.
[ومن أَسماءِ السماءٍ] [15] : بِرْقِعُ [16] ، وقال أُمَيَّةُ [17] :
(وكأنّ بِرْقِعَ والملائكَ حَوْلَها ... سَدِرٌ تواكَلَهُ القوائمُ أَجْرَدْ)

[9] ديوانه 852.
[10] المزمل 18. وينظر: المذكر والمؤنث للمبرد 103 - 104، المذكر والمؤنث لابن التستري 83.
[11] الأزمنة والأمكنة 2 / 3.
[12] الأزمنة والأمكنة 2 / 3.
[13] ديوانه 1 / 512.
[14] الشورى 33.
[15] يقتضيها السياق.
[16] الأزمنة والأمكنة 2 / 4، المخصص 9 / 6.
[17] ديوانه 358.
نام کتاب : الازمنه وتلبيه الجاهليه نویسنده : قطرب    جلد : 1  صفحه : 12
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست