فرمت PDF شناسنامه فهرست
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
نام کتاب : اصول علم العربيه في المدينه نویسنده : عبد الرزاق بن فراج الصاعدي    جلد : 1  صفحه : 275
المقدّمة
الحمد لله الذي خلق الإنسان، واختصه بنطق اللسان، وفضيلة البيان، وجعل له من العقل الصَّحيح والكلام الفصيح منبئًا عن نفسه، ومختبرًا عَمّا وراء شخصه، وصلى الله على خاتم أنبيائه وعلى آله وأصحابه أجمعين.
وبعد؛ فقد صُنِّف في نشأة علوم العربيَّة الشَّيء الكثير، وأفردت الكتب لرجالاتِها، وجمعت أخبارهُم، وصُنِّفوا بحسب طبقاتهم، أو بيئاتهم، أو أسمائهم، فمنهم البصريون ومنهم الكوفيون ومنهم البغداديون.
ولم يشر أصحاب التَّراجم والطّبقات إلى بيئة المدينة اللغوية أو النّحويَّة، أو إلى نشأة النّحو فيها، وانطلاقه منها إلى سائر الأمصار كالبصرة ثم الكوفة ثم بغداد.
ولم يكتفوا بإهمالهم دور المدينة في هذا الشأن، بل نفى بعضهم عن المدينة أيَّ صلة بالنّحو أو اللّغة، ووصفها بالخلوّ من علماء ذلك العلم الَّذي يطلق عليه عند القدماء: العربيَّة.
يقول صاحب "المراتب" بعد حديثه عن البصرة والكوفة: "ولا علم للعرب إلا في هاتين المدينتين، فأمَّا مدينة الرَّسول - صلى الله عليه وسلم - فلا نعلم بها إماماً في العربية"1.
ونقل عنه ذلك جماعة من علماء التَّراجم المشهورين، كياقوت2 والسُّيوطي3.
ويقول ابن يعيش: "لا أدري لأهل المدينة مقالة في النَّحو"4.

1 مراتب النّحويين 55.
2 ينظر: معجم الأدباء5/2150.
3 ينظر: المزهر 2/414.
4 إنباه الرُواة 2/172.
نام کتاب : اصول علم العربيه في المدينه نویسنده : عبد الرزاق بن فراج الصاعدي    جلد : 1  صفحه : 275
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست