responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى نویسنده : المنقري، نصر بن مزاحم    جلد : 3  صفحه : 76

و أخرج أبو داود و النسائي و اللفظ له عن عبد الرحمن بن طارق عن أبيه أن رسول الله (صلّى اللّه عليه و سلم) كان إذا جاز مكانا من دار يعلي استقبل القبلة و دعا، و لم أعرف جهة دار يعلي.

دار أم سليم‌

و في صحيح البخاري عن ثمامة عن أنس أن أمّ سليم كانت تبسط لنبي الله (صلّى اللّه عليه و سلم) نطعا فيقيل عندها على ذلك النّطع، قال فإذا قام (صلّى اللّه عليه و سلم) أخذت من عرقه و شعره فجمعته في قارورة ثم جمعته في سك، و قال: فلما حضرت أنس بن مالك الوفاة أوصى أن يجعل في حنوطه من ذلك السك، قال: فجعل في حنوطه.

و فيه أيضا حديث أنس في تكثير الطعام، و لفظه: قال أبو طلحة لأم سليم: لقد سمعت صوت رسول الله (صلّى اللّه عليه و سلم) ضعيفا أعرف فيه الجوع، فهل عندك من شي‌ء؟ قالت: نعم، فأخرجت أقراصا من شعير، ثم أخرجت خمارا لها فلفّت الخبز ببعضه، ثم دسته تحت يدي، و لاثتني ببعضه، ثم أرسلتني إلى رسول الله (صلّى اللّه عليه و سلم)، قال: فذهبت به فوجدته في المسجد و معه الناس، فقمت عليهم، فقال لي رسول الله (صلّى اللّه عليه و سلم): أرسلك أبو طلحة؟ فقلت: نعم، فقال لمن معه: قوموا، فانطلقوا و انطلقت بين أيديهم حتى جئنا إلى أبي طلحة، فأخبرته، قال أبو طلحة: يا أم سليم قد جاء رسول الله (صلّى اللّه عليه و سلم) بالناس، و ليس عندنا من نطعمهم، فقالت: الله و رسوله أعلم، فانطلق أبو طلحة حتى لقي رسول الله (صلّى اللّه عليه و سلم)، فأقبل و أبو طلحة معه، فقال رسول الله (صلّى اللّه عليه و سلم): هلمي يا أم سليم ما عندك، فأتت بذلك الخبز، فأمر به رسول الله (صلّى اللّه عليه و سلم) ففتّ و عصرت أم سليم عكّة فأدمته، ثم قال فيه رسول الله (صلّى اللّه عليه و سلم) ما شاء الله أن يقول، ثم قال: ائذن لعشرة، الحديث، و في آخره: فأكل القوم كلهم و شبعوا، و القوم سبعون أو ثمانون رجلا.

قلت: و أم سليم والدة أنس و زوجة أبي طلحة، فذلك إما في دار أنس و إما في دار أبي طلحة، و كلاهما بجهة بني جديلة.

دار أم حرام‌

و في الصحيح من حديث أنس: كان رسول الله (صلّى اللّه عليه و سلم) إذا ذهب إلى قباء يدخل على أم حرام بنت ملحان فتطعمه، و كانت تحت عبادة بن الصامت، فدخل يوما فأطعمته، فنام رسول الله (صلّى اللّه عليه و سلم) ثم استيقظ يضحك، الحديث.

قلت: أم حرام هي خالة أنس أخت أم سليم المتقدم ذكرها، و زوجها عبادة بن الصامت، كان ببني سالم؛ لأنه من بني نوفل إخوة بني سالم، و يدل لذلك قوله «إذا ذهب إلى قباء» فإن بني سالم بطريق قباء، فيندفع ما توهمه بعضهم من أن دار أم سليم و أم حرام واحدة لكونهما أختين، و الله أعلم.

نام کتاب : وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفى نویسنده : المنقري، نصر بن مزاحم    جلد : 3  صفحه : 76
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست