responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : انساب الاشراف للبلاذري نویسنده : البلاذري    جلد : 2  صفحه : 507
وَقَالَ الشاعر فِي قتل ابْن ملجم عَلِيًّا عليه السلام:
تضمّن للحسناء لا درّ دره ... فلاقى عقابا عزها غير مضرم [1]
وَلا مهر أغلا من علي وإن غلا ... وَلا فتك إِلا دون فتك ابْن ملجم
ثلاثة آلاف وعبد وقينة ... وضرب علي بالحسام المصمم
وقالت/ 437/ أم العريان بنت الهيثم (ظ) فِي علي:
وكنا قبل مقتله بخير ... نرى مولى رسول الله فينا
يقيم الحد لا يرتاب فِيهِ ... بعدل فِي البعيد والاقربينا [2]
وَقَالَ الكميت يذكر قتل علي:
والوصي الذي أمال التجوبي ... به عرش أمّة الانهدام
قتلوا يوم ذاك إذ قتلوه ... حكما لا كسائر الحكام
يعني بالتجوبي ابْن ملجم لأن جده تجوب، وَالَّذِي قتل عُثْمَان التُّجِيبِيّ وقد ذكرنا خبره.
«562» حدثني عبد الرحمان بْن صَالِح الأزدي، عَن من حدثه، عَن الشعبي، عن من سمع النادبة تندب عَلِيًّا بشعر كعب بْن زهير وهو:
إنّ عليّا لميمونة نقيبته ... بالصالحات من الأعمال محصور
صهر النَّبِيّ وخير النَّاس كلهم ... فكل من رامه بالفخر مفخور

[1] جملة: «عزها غير مضرم» ليست مقطوعة من رسم الخط، وكتبناها على الاحتمال.
[2] هذا هو الظاهر، وفي النسخة: «يعدل في البعيد وحد الأقربينا» . ورواه عنها في مقتل ابن أبي الدنيا، مع زيادات في أولها، وقال: «ويقضي بالفرائض مستبينا» .
نام کتاب : انساب الاشراف للبلاذري نویسنده : البلاذري    جلد : 2  صفحه : 507
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست