responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : سير اعلام النبلاء ط الحديث نویسنده : الذهبي، شمس الدين    جلد : 2  صفحه : 503
مولى من أنا مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه". فلقيه عمر بن الخطاب، فقال: هنيئا لك يا علي، أصبحت وأمسيت مولى كل مؤمن ومؤمنة1.
ورواه عبد الرزاق، عن معمر، عن علي بن زيد.
وقال عبيد الله بن موسى، وغيره، عن عيسى بن عمر القارئ عن السدي قال: حدثنا أنس بن مالك قال: أهدي إِلَى رَسُوْلِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أطيار، فقسمها، وترك طيرا فقال: "اللهم ائتني بأحب خلقك إليك"، فجاء علي، وذكر حديث الطير2. وله طرق كثيرة عن أنس

1 حسن: رواه أحمد "4/ 281"، وفي "فضائل الصحابة" "1042" وابن ماجه "116"، وابن أبي عاصم في "السنة" "1363" من طريق حماد بن سلمة، به.
قلت: إسناده ضعيف، فيه علي بن زيد بن جدعان، وهو إن كان ضعيفا، فقد تابعه أبو هارون العبدي، وهو ضعيف ضعفه جمع من العلماء، فالحديث حسن بمتابعته.
2 موضوع: أخرجه الترمذي "3721" حدثنا سفيان بن وكيع، حدثنا عبيد الله بن موسى، عن عيسى بن عمر به.
وأشار الترمذي إلى ضعفه بقوله: "حديث غريب لا نعرفه من حديث السدي إلا من هذا الوجه".
وقال ابن الجوزي: موضوع وأخرجه الحاكم "3/ 130-131" من طريق محمد بن أحمد بن عياض بن أبي طيبة، حدثنا أبي حدثنا يحيى بن حسان، عن سليمان بن بلال، عن يحيى بن سعيد، عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قالت: كنت أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم فقدم لرسول الله صلى الله عليه وسلم فرخ مشوي، فقال: اللهم ائتني بأحب خلقك إليك يأكل معي من هذا الطير. قال: فقلت: اللهم اجعله رجلا من الأنصار، فجاء علي -رضي الله عنه- فقلت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم على حاجة ثم جاء فقلت: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم على حاجة، ثم جاء فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: افتح فدخل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما حبسك علي؟ فقال: إن هذه آخر ثلاث كرات يردني أنس يزعم أنك على حاجة فقال: ما حملك على ما صنعت؟ فقلت: يا رسول الله سمعت دعاءك فأحببت أن يكون رجلا من قومي. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الرجل قد يحب قومه". وصححه الحاكم. وتعقبه الذهبي بقوله: "قلت: ابن عياض لا أعرفه ولقد كنت أظن زمانا طويلا أن حديث الطير لم يجسر الحاكم أن يودعه في مستدركه فلما علقت هذا الكتاب رأيت الهول من الموضوعات التي فيه فإذا حديث الطير لم يجسر الحاكم أن يودعه في مستدركه فلما علقت هذا الكتاب رأيت الهول من الموضوعات التي فيه، فإذا حديث الطير بالنسبة إليه سماء قال: وقد رواه عن أنس جماعة أكثر من ثلاثين نفسا، ثم صحت الرواية عن علي وأبي سعيد وسفينة". ا. هـ.
قلت: ما أعظم تساهل الحافظ الذهبي في موافقة الحاكم أبي عبد الله، وقد ضربنا أمثلة على تساهلهما في كتابنا "الأرائك المصنوعة في الأحاديث الضعيفة والموضوعة" ط. مكتبة الدعوة بالأزهر -والحاكم إنما صحح هذا الحديث لتشيعه، فقد كان يميل إلى التشيع كما قال الذهبي نفسه في كتابه هذا "سير أعلام النبلاء" في ترجمة الحاكم محمد بن عبد الله بن محمد أبو عبد الله بن البيع رقم ترجمة عام "3725" وقد ذك الذهبي هذا الحديث في ترجمته وحديث: "من كنت مولاه فعلي مولاه" دليلا على تشيعه. =
نام کتاب : سير اعلام النبلاء ط الحديث نویسنده : الذهبي، شمس الدين    جلد : 2  صفحه : 503
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست