responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
   ««اول    «قبلی
   جلد :
نام کتاب : الفتوح لابن اعثم نویسنده : ابن أَعْثَم    جلد : 5  صفحه : 173
قال: وأقام مروان في خلافته تسعة أشهر ومات [1] ، وصار الأمر من بعده إلى ابنه عبد الملك بن مروان، وبكير بن الوشاح يومئذ على بلاد خراسان ضابطا لها معينا عليها، فلما بلغه أن الأمر صار إلى عبد الملك بن مروان جعل يدعو له بخراسان، وعبد الله بن الزبير يومئذ بالحجاز وقد بايعه أهل الحجاز وأهل البصرة وأهل الكوفة، وعامله بالبصرة عبد الله بن حارث بن نوفل النوفلي.

[1] في سبب موته أقوال منها أن امرأته أم خالد سقته السم فلما أحس بالموت جمع بني أمية وأشراف أهل الشام فبايع لابنه عبد الملك (الأخبار الطوال ص 285) وفي مروج الذهب 3/ 107 وضعت على نفسه وسادة وقعدت فوقها مع جواريها حتى مات. وقيل: أعدت له لبنا مسموما. وانظر ابن الأثير 2/ 647 وتاريخ اليعقوبي 2/ 257 والإمامة والسياسة 2/ 23 والبداية والنهاية 8/ 282.
ومات في شهر رمضان سنة 65 بدمشق.
نام کتاب : الفتوح لابن اعثم نویسنده : ابن أَعْثَم    جلد : 5  صفحه : 173
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
   ««اول    «قبلی
   جلد :
فرمت PDF شناسنامه فهرست