responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الاخبار الطوال نویسنده : الدِّينَوري، أبو حنيفة    جلد : 1  صفحه : 229
تأتي على نفسه، بل الزم الحرم، فان اهل الحجاز لا يعدلون بك أحدا، ثم ادع إليك شيعتك من كل ارض، فسيأتونك جميعا.
قال له الحسين: يقضى الله ما أحب.
ثم اطلق عنانه، ومضى حتى وافى مكة، فنزل شعب على، واختلف الناس اليه، فكانوا يجتمعون عنده حلقا حلقا، وتركوا عبد الله بن الزبير، وكانوا قبل ذلك يتحفلون اليه، فساء ذلك ابن الزبير، وعلم ان الناس لا يحفلون به والحسين مقيم بالبلد، فكان يختلف الى الحسين رضى الله عنه صباحا ومساء.
ثم ان يزيد عزل يحيى بن حكيم بن صفوان بن اميه.
[مقتل الحسين عليه السلام]

اهل الكوفه والحسين
قالوا: ولما بلغ اهل الكوفه وفاه معاويه وخروج الحسين بن على الى مكة اجتمع جماعه من الشيعة في منزل سليمان بن صرد، واتفقوا على ان يكتبوا الى الحسين يسالونه القدوم عليهم، ليسلموا الأمر اليه، ويطردوا النعمان بن بشير، فكتبوا اليه بذلك، ثم وجهوا بالكتاب مع عبيد الله بن سبيع الهمدانى وعبد الله بن وداك السلمى، فوافوا الحسين رضى الله عنه بمكة لعشر خلون من شهر رمضان، فأوصلوا الكتاب اليه.
ثم لم يمس الحسين يومه ذلك حتى ورد عليه بشر بن مسهر الصيداوى، وعبد الرحمن بن عبيد الارحبى، ومعهما خمسون كتابا من اشراف اهل الكوفه ورؤسائها كل كتاب منها من الرجلين والثلاثة والأربعة بمثل ذلك.
فلما اصبح وافاه هاني بن هاني السبيعي وسعيد بن عبد الله الخثعمى، ومعهما أيضا نحو من خمسين كتابا.
فلما امسى أيضا ذلك اليوم ورد عليه سعيد بن عبد الله الثقفى ومعه كتاب واحد من شبث بن ربعي، وحجار بن ابجر، ويزيد بن الحارث، وعروه بن قيس، وعمرو ابن الحجاج، ومحمد بن عمير بن عطارد وكان [1] هؤلاء الرؤساء من اهل الكوفه فتتابعت عليه في ايام رسل اهل الكوفه ومن الكتب ما ملا منه خرجين [2]

[1] في الأصل: وكانوا.
[2] الخرج بالضم وعاء ذو شقين، يوضع على ظهر الدابة، ويتخذه المسافر ليضع فيه احماله، والجمع اخراج.
نام کتاب : الاخبار الطوال نویسنده : الدِّينَوري، أبو حنيفة    جلد : 1  صفحه : 229
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست