responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مجمع البحرين ط-الحسینی نویسنده : الطريحي النجفي، فخر الدين    جلد : 4  صفحه : 334

تَعَالَى اللهُ عَنْ ذَلِكَ عُلُوّاً كَبِيراً. قُلْتُ : فَمَا مَعْنَى قَوْلِ مُوسَى عليه السلام لِرَسُولِ اللهِ ( ارْجِعْ إِلى رَبِّكَ )؟ فَقَالَ : مَعْنَاهُ مَعْنَى قَوْلِ إِبْرَاهِيمَ ( إِنِّي ذاهِبٌ إِلى رَبِّي ) وَمَعْنَى قَوْلِ مُوسَى ( وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضى ) وَمَعْنَى ( فَفِرُّوا إِلَى اللهِ ) يَعْنِي حُجُّوا إِلَى بَيْتِ اللهِ ، يَا بُنَيَّ الْكَعْبَةُ بَيْتُ اللهِ فَمَنْ حَجَّ بَيْتَ اللهِ فَقَدْ قَصَدَ إِلَى اللهِ وَالْمَسَاجِدُ بُيُوتُ اللهِ فَمَنْ سَعَى إِلَيْهَا فَقَدْ سَعَى إِلَى اللهِ وَقَصَدَ إِلَيْهِ ، وَالْمُصَلِّي مَا دَامَ فِي صَلَاتِهِ فَهُوَ وَاقِفٌ بَيْنَ يَدَيِ اللهِ ، وَإِنَّ لِلَّهِ تَعَالَى بِقَاعاً فِي سَمَاوَاتِهِ فَمَنْ عُرِجَ إِلَى بُقْعَةٍ مِنْهَا فَقَدْ عُرِجَ بِهِ إِلَيْهِ.

وَفِي الْخَبَرِ « سَيَجِيءُ قَوْمٌ مِنْ بَعْدِي يُرَجِّعُونَ الْقُرْآنَ تَرْجِيعَ الْغِنَاءِ وَالنَّوْحِ وَالرَّهْبَانِيَّةِ لَا يَجُوزُ تَرَاقِيَهُمْ ».

تَرْجِيعُ الصوت ترديده في الحلق كقراءة أصحاب الألحان آ آ آ آ ، وهذا هو المنهي عنه ، وأما التَّرْجِيعُ بمعنى تحسين الصوت في القراءة فمأمور به ، ومنه قَوْلُهُ عليه السلام « رَجِّعْ بِالْقُرْآنِ صَوْتَكَ فَإِنَّ اللهَ يُحِبُّ الصَّوْتَ الْحَسَنَ ».

وما رُوِيَ « أَنَّهُ يَوْمَ الْفَتْحِ كَانَ يُرَجِّعُ فِي قِرَاءَتِهِ ».

ومنه الدُّعَاءُ « اللهُمَّ اجْعَلْهُ لِقُلُوبِنَا عِبْرَةً عِنْدَ تَرْجِيعِهِ ».

والاسْتِرْجِاعُ : ترديد الصوت في البكاء. والتَّرْجِيعُ في الأذان : تكرار الفصول زيادة على الموظف. وقيل هو تكرار التكبير والشهادتين في أول الأذان. والرَّجْعَةُ بالفتح هي المرة في الرجوع بعد الموت بعد ظهور المهدي عليه السلام ، وهي من ضروريات مذهب الإمامية ، وعليها من الشواهد القرآنية وأحاديث اهل البيت عليهم السلام ما هو أشهر من أن يذكر ، حتى أنه

وَرَدَ عَنْهُمْ عليه السلام « مَنْ لَمْ يُؤْمِنْ بِرَجْعَتِنَا وَلَمْ يُقِرَّ بِمُتْعَتِنَا فَلَيْسَ مِنَّا ».

وقد أنكر الجمهور حتى قال في النهاية الرَّجْعَةُ مذهب قوم من العرب في الجاهلية وطائفة من فرق المسلمين وأهل البدع والأهواء ، ومن جملتهم طائفة من الرافضة. وفلان يؤمن بالرَّجْعَةِ : أي بالرجوع إلى الدنيا بعد الموت.

نام کتاب : مجمع البحرين ط-الحسینی نویسنده : الطريحي النجفي، فخر الدين    جلد : 4  صفحه : 334
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست