responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مشكاة الأنوار في غرر الأخبار نویسنده : الطبرسي، ابوالفضل علي    جلد : 1  صفحه : 239

697.عنه عليه السلام قال : الناس والحظوة [1] عند السلطان لم يصب منه باباً إلاّ ازداد في نفسه عظمةً ، وعلىَ الناس استطالةً ، وباللّه اغتراراً ، ومِن الدين جفاءً ، فذلك الّذي لاينتفع بالعلم ، فليكف وليُمسك عن الحُجّة على نفسه والندامة والخِزي يومَ القيامة [2] .

698.قال أميرالمؤمنين عليه السلام : يا مؤمن ، إنّ هذا [3] العلم والأدب ثَمنُ نفسك فاجتهد في تعلّمهما ، فما يَزيدُ مِن علمك وأدبك يَزيدُ في ثَمَنك وقدرك ، فإنّ بالعلم تَهتدي إلى ربّك ، وبالأدب تحسن خدمة ربّك ، وبأدب الخِدمة يستوجب العبد ولايته وقُربه ، فاقبل النصيحة كَي تَنجُو مِن العذاب [4] .

699.قال رسول اللّه صلى الله عليه و آله : اُطلبوا العلمَ ولو بالصين ، فإنّ طلب العلم فريضةٌ على كلّ مسلمٍ [5] .

700.جاء رجلٌ إلى النبيّ صلى الله عليه و آله فقال : يا رسول اللّه ، إذا حضرت جنازةٌ وحَضَرَ مَجلس عالمٍ أيّما أحبّ إليك أن أشهد ؟ فقال رسول اللّه صلى الله عليه و آله : إن كان للجنازة مَن يَتبعها ويدفنها فإنّ حضور مجلس عالمٍ أفضل مِن حضور ألف جنازةٍ ، ومِن عيادة ألف مريضٍ ، ومِن قيام ألف ليلةٍ ، ومِن صيام ألف يومٍ ، ومِن ألف درهمٍ يتصدّق بها علىَ المساكين ، ومِن ألف حَجّةٍ سِوى الفريضة ، ومِن ألف غَزوةٍ سِوى الواجب تغزوها في سبيل اللّه بمالِكَ وبنفسك ، وأين تقع هذه المَشاهد مِن مَشهد عالمٍ ؟أما علمتَ أنّ اللّه يُطاع بالعلم ويُعبد بالعلم ، وخيرُ الدنيا والآخرة مع العلم ، وشرُّ الدنيا والآخرة مع


[1] في نسخة ألف «الخطوة» .

[2] روضة الواعظين : 11 ، إرشاد القلوب : 188 ، أعلام الدين : 80 ، البحار : 2 / 34 / 33 .

[3] في نسخة ألف «تدر بدل هذا» .

[4] روضة الواعظين : 11 ، البحار : 1 / 180 / 64 .

[5] روضة الواعظين : 11 ، البحار : 1 / 180 / 65 .

نام کتاب : مشكاة الأنوار في غرر الأخبار نویسنده : الطبرسي، ابوالفضل علي    جلد : 1  صفحه : 239
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست