responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : بشارة المصطفى(ص) لشيعة المرتضى(ع) نویسنده : الطبري‌، عماد الدين    جلد : 1  صفحه : 44

جعفر بن الحسن بن عبيدالله [١] بن موسى العبسي ، عن محمّد [٢] بن علي السلمي ، عن عبدالله بن محمّد بن عقيل ، عن جابر بن عبدالله الأنصاري رضي‌الله‌عنه قال : لقد سمعت رسول الله يقول : في علي [٣] عليه‌السلام خصال لو كانت واحدة منها في جميع النّاس لأكتفوا بها فضلاً.

قوله [٤] صلى‌الله‌عليه‌وآله : « من كنت مولاه فعلي مولاه » ، وقوله : « علي مني كهارون من موسى » وقوله : « علي مني وأنا منه » ، وقوله : « علي منّي كنفسي طاعته طاعتي ومعصيته معصيتي » ، وقوله : « حرب عليّ حرب الله وسلم عليّ سلم الله » ، وقوله : « ولي علي ولي الله وعدو علي عدو الله » ، وقوله : « علي حجة الله وخليفته على عباده » [٥] ، وقوله : « حبّ علي ايمان وبغضه كفر » ، وقوله : « حزب علي حزب الله وحزب أعدائه حزب الشيطان » ، وقوله : « عليّ مع الحق والحق مع علي لا يفترقان حتّى يردا عليّ الحوض » ، وقول : « عليّ قسيم [٦] الجنّة والنار » ، وقوله : « من فارق علياً فقد فارقني ومن فارقني فقد فارق الله عزّ وجلّ » ، وقوله : « شيعة علي هم الفائزون يوم القيامة » [٧].

٣٤ ـ أخبرنا الشيخ الأمين أبو عبدالله محمّد بن أحمد بن شهريار الخازن في ربيع الأوّل سنة ست عشرة وخمسمائة بمشهد مولانا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه‌السلام ، قال : حدّثنا أبو منصور محمّد بن محمّد بن عبدالعزيز المعدل ، قال : حدّثنا أبو عمير [٨] بن السماك ، قال : حدّثنا محمّد بن أحمد بن المهدي ، قال : حدّثنا عمر بن الخطّاب السجستاني ، قال : حدّثنا إسماعيل بن العباس الحمّصي ، عن محمّد بن زياد ، عن أبي هريرة ، قال :

سمعت رسول الله يقول لعلي عليه‌السلام : « ألا ابشّرك ياعلي ؟ قال : بلى بأبي أنت


[١] في « ط » : عبدالله.

[٢] في « ط » : أحمد.

[٣] في « ط » : قال : قال رسول الله في علي.

[٤] في « ط » : منها قوله.

[٥] في « ط » : عليّ حجّة الله على أعدائه.

[٦] في « ط » : قاسم.

[٧] رواه في الخصال ٢ : ٤٩٦ ، الأمالي : ٨١.

[٨] في البحار : أبو عمر.

نام کتاب : بشارة المصطفى(ص) لشيعة المرتضى(ع) نویسنده : الطبري‌، عماد الدين    جلد : 1  صفحه : 44
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست