responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : بشارة المصطفى(ص) لشيعة المرتضى(ع) نویسنده : الطبري‌، عماد الدين    جلد : 1  صفحه : 218

« صلّى بنا رسول الله صلاة العصر ، فلمّا : انفتل جلس في قبلته والناس حوله فبينما هم كذلك إذ أقبل إليه شيخ من مهاجرة العرب [ عليه ] [١] سمل قد تهلل [٢] واخلق [٣] ، وهو لا يكاد يتمالك كبراً وضعفاً [٤].

فأقبل عليه رسول الله يستجليه [٥] الخبر ، فقال الشيخ : يا نبي الله أنا جائع الكبد فاطعمني وعاري الجسد فاكسني وفقير فارشيني ، فقال : ما أجد لك شيئاً ولكن الدالّ على الخير كفاعله ، انطلق إلى منزل من يحبّ الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يؤثر الله على نفسه ، انطلق إلى حجرة فاطمة ، وكان بيتها ملاصق بيت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله الّذي ينفرد به لنفسه من أزواجه.

و [ قال ] [٦] : يابلال قم فقف به على منزل فاطمة ، فانطلق الاعرابي مع بلال فلما وقف على باب فاطمة نادى بأعلىٰ صوته :

السلام عليكم يا أهل بيت النبوة ومختلف الملائكة ومهبط جبرئيل الروح الأمين بالتنزيل عن عند رب العالمين ، فقالت فاطمة : وعليك السلام ، من أنت يا هذا ؟ قال : شيخ من العرب أقبلت على أبيك سيّد البشر مهاجراً من شقّة بعيدة ، وأنا يابنت محمّد عاري الجسد جائع الكبد فواسيني رحمك الله.

وكان لفاطمة وعلي ورسول الله [٧] صلى‌الله‌عليه‌وآله ثلاثاً ما طعموا فيها طعاماً ، وقد علم رسول الله ذلك من شأنهما ، فعمدت فاطمة إلى جلد كبش مدبوغ بالقرظ [٨] كان ينام عليه الحسن والحسين : فقالت : خذ هذا أيها الطارق فعسى الله أن يرتاح لك [٩] ما هو خير منه.


[١] من البحار.

[٢] السمل ـ بالتحريك ـ الثوب الخلق ، قوله : قد تهلل أي الرجل ، من قولهم : تهلل وجهه إذا استنار وظهر فيه آثار السرور ، أو الثوب كناية عن انخراقه ـ البحار.

[٣] في « ط » : اختلق.

[٤] في « ط » : ضعفاً وكبراً.

[٥] في البحار : يستحثه ، وهو بمعنى يسأله الخير ويحثه ويرغّبه على ذكر أحواله.

[٦] عنه البحار.

[٧] في « ط » : وعلى في تلك الحال ورسول الله.

[٨] القرظ : ورق السلم يدبغ به.

[٩] في « م » : فعسى ان يتاح لك ، أقول : أرتاح الله لفلان : أي رحمه.

نام کتاب : بشارة المصطفى(ص) لشيعة المرتضى(ع) نویسنده : الطبري‌، عماد الدين    جلد : 1  صفحه : 218
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست