responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : اعلام الورى بأعلام الهدى نویسنده : الشيخ الطبرسي    جلد : 1  صفحه : 53

وفي خبر آخر : «استأذنت ربي في زيارة قبر اُمّي فأذن لي ، فزوروا القبور تذكّركم الموت» رواه مسلم في الصحيح[1].

وتزوّج بخديجة بنت خوليد وهو ابن خمس وعشرين سنة. وتوفّي عمّه أبو طالب وله ستّ وأربعون سنة وثمانية أشهر وأربعة وعشرون يوماً. وتوفّيت خديجة بعده بثلاثة أيّام ، وسمّى رسول الله 6 ذلك العام عام الحزن[2].

وروى هشام بن عروة ، عن أبيه قال : قال رسول الله 6 : «ما زالت قريش كاعّة[3]عنّي حتّى مات أبو طالب»[4][5]‌.

وأقام 6 بمكّة بعد البعثة ثلاث عشرة سنة ، ثمّ هاجر منها إلى المدينة بعد أن استتر في الغار ثلاثة أيّام وقيل : ستّة أيّام ، ودخل المدينة يوم الاثنين الحادي عشر من شهر ربيع الاَول وبقي بها عشر سنين.

ثمّ قبض 6 يوم الاَثنين لليلتين بقيتا من صفر سنة إحدى عشرة من الهجرة[6].


[1] صحيح مسلم 2 : 671 | 976.

[2] انظر : كشف الغمة 1 : 16 ، وسيرة ابن هشام 1 : 198 ، والطبقات الكبرى 1 : 132 ، وتاريخ اليعقوبي 2 : 20 ، ومروج الذهب 3 : 15 | 1461 ، وصفة الصفوة 1 : 74 ، والكامل في التاريخ 2 : 39.

[3] كاعّة : خائفة وجبانة.

[4] لم ترد الرواية في نسخة «ط».

[5] كشف الغمة 1 : 16 ، دلائل النبوة للبيهقي 2 : 350.

[6] انظر : الكافي 1 : 346 ، كشف الغمة 1 : 16 ، وسيرة ابن هشام 2 : 130 ، وصحيح البخاري 5 : 73 ، وصحيح مسلم 4 : 1826 | 2351 ، وتاريخ الطبري 2 : 379 ، ومروج الذهب 3 : 18|1467 ، وصفة الصفوة 1 : 117 و 129 ، والكامل في التاريخ 2 : 104

=

نام کتاب : اعلام الورى بأعلام الهدى نویسنده : الشيخ الطبرسي    جلد : 1  صفحه : 53
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست