responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : اعلام الورى بأعلام الهدى نویسنده : الشيخ الطبرسي    جلد : 1  صفحه : 417

وأمّا الحسن بن الحسن 8 فكان جليلاً فاضلاً ، وكان يلي صدقات أمير المؤمنين 7 ، دخل على عبدالملك بن مروان محرشاً [1] على الحجّاج فقال له عبدالملك بعد أن رحّب به وأحسن مسألته : لقد أسرع إليك الشيب يا أبا محمد وكان عنده يحيى بن اُمّ الحكم وقد وعده أن ينفعه عنده.

فقال يحيى : وما يمنعه يا أمير المؤمنين؟ شيّبته أمانيّ أهل العراق ، تفد عليه الوفود يمنّونه الخلافة.

فاقبل عليه الحسن وقال : بئس ـ والله ـ الرفد رفدت ، ليس كما قلت ، ولكنّا أهل بيت يسرع إلينا الشيب.

فأقبل عليه عبدالملك وقال : هلّم ما قدمت له.

فقال : إنّ الحجّاج يقول : أدخل عمر بن عليّ معك في صدقة أبيك.

فقال عبد الملك : ليس ذلك له ، اكتب إليه كتاباً لا يجاوزه.

فكتب إليه وأحسن صلة الحسن وأكرمه ، فلمّا خرج من عنده لقيه يحيى بن اُمّ الحكم فعاتبه الحسن على سوء محضره فقال له يحيى : أيهاً عنك ، فوالله لا يزال يهابك ، ولولا هيبتك لم يقض لك حاجة ، وما ألوتك رفداً [2].

وروي : أنه خطب إلى عمّه الحسين 7 إحدى ابنتيه ، فقال له الحسين 7 : «يا بنيّ اختر أحبّهما إليك » فاستحيى الحسن فقال له الحسين 7 : «فإنّي قد اخترت لك ابنتي فاطمة ، فهي أكثرهما


[1] الحرش : اغراء الانسان ليقع بقرنه ، وحرش بينهم : افسد واغرى بعضهم ببعض. «انظر : لسان العرب 6 : 279».

[2] ارشاد المفيد 2 : 23 ، أنساب الأشراف 3 : 73 | 85.

نام کتاب : اعلام الورى بأعلام الهدى نویسنده : الشيخ الطبرسي    جلد : 1  صفحه : 417
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست