responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : اعلام الورى بأعلام الهدى نویسنده : الشيخ الطبرسي    جلد : 1  صفحه : 247

قريش[1].

قال : وقدم رسول الله 6 المدينة وكان إذا قدم من سفر استقبل بالحسن والحسين 8 فاخذهما إليه وحفّ المسلمون به حتّى يدخل على فاطمة 3 ويقعدون بالباب ، وإذا خرج مشوا معه ، وإذا دخل منزله تفرّقوا عنه[2].

وعن أبي حميد الساعدي قال : أقبلنا مع رسول الله 6 من غزوة تبوك حتّى إذا أشرفنا على المدينة قال : «هذه طابة ، وهذا اُحد جبل يحبّنا ونحبّه»[3].

وعن أنس بن مالك : أنّ رسول الله 6 لمّا دنا من المدينة قال : «إنّ بالمدينة لاَقواماً ما سرتم من مسير ولا قطعتم من واد إلاّ كانوا معكم فيه».

قالوا : يا رسول الله وهم بالمدينة؟

قال : «نعم ، وهم بالمدينة ، حبسهم العذر»[4].

وكانت تبوك آخر غزوات رسول الله 6.

ومات عبدالله بن اُبيّ بعد رجوع رسول الله 6 من غزوة تبوك [5].


[1] انظر : دلائل النبوة للبيهقي 5 : 259 و 260 ، البداية والنهاية 5 : 20 ، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 21 : 248 | 25.

[2] نقله المجلسي في بحار الأنوار 21 : 248 | 25.

[3] صحيح البخاري 6 : 9 ، دلائل النبوة للبيهقي 5 : 266 ، ونقله المجلسي في بحار الأنوار21 : 248؟ 25.

[4] صحيح البخاري 6 : 10 ، سنن ابن ماجة 2 : 923؟ 2764 ، مسند أحمد 3 : 103 ، دلائل النبوة للبيهقي 5 : 267 ، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 21 : 248 | 25.

[5] دلائل النبوة للبيهقي 5 : 285 ، ونقله المجلسي في بحار الأنوار 21 : 248 | 25.

نام کتاب : اعلام الورى بأعلام الهدى نویسنده : الشيخ الطبرسي    جلد : 1  صفحه : 247
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست