responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الإعتقادات نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 105

وقال أمير المؤمنين عليه‌السلام : « ما زلت مظلوماً منذ ولدتني اُمّي ، حتى إنّ عقيلاً كان يصيبه الرمد فيقول : لا تذروني حتى تذروا عليّاً ، فيذروني وما بي رمد ».

واعتقادنا فيمن قاتل عليّاً عليه‌السلام قول النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « من قاتل عليّاً فقد قاتلني ، ومن حارب عليّاً فقد حاربني ، ومن حاربني فقد حارب الله ».

وقوله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم‌السلام : « أنا حرب لمن حاربكم وسلم لمن سالمكم » [١].

وأمّا فاطمة صلوات الله عليها فاعتقادنا فيها أنّها سيدة نساء العالمين من الأوّلين والأخيرين ، وأنّ الله يغضب لغضبها ، ويرضى لرضاها [٢] ، وأنّها خرجت من الدنيا ساخطة على ظالميها وغاصبيها ومانعي إرثها [٣].

وقال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « إنّ فاطمة بضعة منّي ، من آذاها فقد آذاني ، ومن غاظها فقد غاظني [٤] ، ومن سرّها فقد سرّني » [٥].

وقال النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : « إنّ فاطمة بضعة منّي ، وهي روحي الّتي بين جنبيّ ، يسوؤني ما ساءها ، ويسرّني ما سرّها » [٦].

واعتقادنا في البراءة أنّها واجبة من الأوثان الأربعة ومن الأنداد الأربعة [٧]


[١] رواه مسنداً المصنّف في عيون أخبار الرضا عليه‌السلام ٢ : ٥٩ ح ٢٢٣ ، والطوسي في أماليه ١ : ٣٤٥.

[٢] في م ، ر : زيادة : « وإنّ الله فطمها وفطم من أحبّها من النار ».

[٣] العبارة في م ، ر ، ج : ومن نفى إرثها من أبيها.

[٤] في ر زيادة : ومن عصاها فقد عصاني.

[٥] (٦) راجع : أمالي الصدوق : ٣٩٣ ، معاني الأخبار : ٣٠٢ ، عيون أخبار الرضا عليه‌السلام ٢ : ٢٦ ، أمالي المفيد : ٢٥٩ ، أمالي الطوسي ٢ : ٤١.

[٧] العبارة في م ، ر : الأوثان الأربعة : يغوث ويعوق ونسر وهبل ، والأنداد الأربعة ( وفي البحار ٧ : ٦٠٣ والإناث الأربع ) اللات والعزى ومناة والشعرى ، وممّن عبدهم.

نام کتاب : الإعتقادات نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 105
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست