responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : كمال الدين وتمام النعمة نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 73

عن أبي كهمس قال : حضرت موت إسماعيل بن أبي عبد الله عليه‌السلام : فرأيت أبا عبد الله عليه‌السلام وقد سجد سجدة فأطال السجود ، ثمّ رفع رأسه فنظر إليه قليلا ونظر إلى وجهه [ قال : ] ثمّ سجد سجدة اخرى أطول من الاولى ، ثمّ رفع رأسه وقد حضره الموت فغمضه وربط لحييه وغطّى عليه ملحفة ، ثمّ قام وقد رأيت وجهه وقد دخله منه شيءٌ الله أعلم به ، قال : ثمّ قام فدخل منزله فمكث ساعة ، ثمّ خرج علينا مدهنا مكتحلا عليه ثياب غير الثياب الّتي كانت عليه ووجهه غير الّذي دخل به فأمر ونهي في أمره [١] حتّى إذا فرغ منه دعا بكفنه فكتب في حاشية الكفن « إسماعيل يشهد أن لا إله إلّا الله ».

حدثنا أبي رحمه‌الله قال : حدّثنا سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمّد بن ـ عيسى ، عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع ، عن أبى الحسن ظريف بن ناصح ، عن الحسن ابن زيد قال : ماتت ابنة لابي عبد الله عليه‌السلام فناح عليها سنة ، ثمّ مات له ولدٌ آخر فناح عليه سنة ، ثمّ مات إسماعيل فجزع عليه جزعاً شديداً فقطع النوح ، قال : فقيل لابي عبد الله عليه‌السلام : أصلحك الله أيناح في دارك؟ فقال : أنَّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله قال لمّا مات حمزة : ليبكينَّ حمزة لا بواكي له [٢].

حدثنا محمّد بن الحسن رحمه‌الله قال : حدّثنا الحسن بن متّيل الدَّقّاق قال : حدّثنا يعقوب بن يزيد ، عن الحسن بن عليّ بن فضال ، عن محمّد بن عبد الله الكوفيّ قال : لمّا حضرت إسماعيل بن أبي عبد الله الوفاة جزع أبو عبد الله عليه‌السلام جزعاً شديداً قال : فلمّا غمضه دعا بقميص غسيل أو جديد فلبسه ثمّ تسرَّح وخرج يأمر وينهى قال : فقال له بعض أصحابه : جعلت فداك لقد ظنّنا أن لا ينتفع بك زماناً لمّا رأينا من جزعك ، قال : إنّا أهل بيت نجزع ما لم تنزل المصيبة فإذا نزلت صبرنا.

حدثنا عليُّ بن أحمد بن محمّد الدّقّاق رحمه‌الله قال : حدّثنا محمّد بن أبي عبد الله الكوفيُّ قال : حدّثنا محمّد بن إسماعيل البرمكيُّ قال : حدّثنا الحسين بن الهيثم قال :


[١] يعني في تجهيز اسماعيل.

[٢] في بعض النسخ « لكنّ حمزة لا بواكي له ».

نام کتاب : كمال الدين وتمام النعمة نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 73
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست