responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : كمال الدين وتمام النعمة نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 329

فوهب لي ربّي حكماً وجعلني من المرسلين ».

١١ ـ حدّثنا عليّ بن أحمد بن محمّد رضي‌الله‌عنه قال : حدّثنا محمّد بن أبي عبد الله الكوفيّ قال : حدّثنا موسى بن عمران النخعيُّ ، عن عمّه الحسين بن يزيد النوفليِّ ، عن الحسن بن عليِّ بن أبي حمزة [ عن أبيه ] عن أبي بصير قال : سمعت أبا جعفر عليه‌السلام يقول : في صاحب هذا الامر سنّة من موسى ، وسنّة من عيسى ، وسنّة من يوسف ، وسنّة من محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله :

فأمّا من موسى فخائف يترقب ، وأمّا من عيسى فيقال فيه ما [ قد ] قيل في عيسى ، وأمّا من يوسف : فالسجن والغيبة ، وأمّا من محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله فالقيام بسيرته وتبيين آثاره [١] ثمّ يضع سيفه على عاتقه ثمانية أشهر فلا يزال يقتل أعداء الله حتّى يرضى الله عزَّ وجلَّ ، قلت : وكيف يعلم أنَّ الله تعالى قد رضي؟ قال : يلقي الله عزَّ وجلَّ في قلبه الرحمة.

١٢ ـ حدّثنا عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس رضي‌الله‌عنه قال : حدّثنا أبو عمرو الكشّيُّ قال : حدّثنا محمّد بن مسعود قال : حدّثنا عليُّ بن محمّد القمّيّ ، عن محمّد بن أحمد بن يحيى ، عن إبراهيم بن هاشم ، عن أبي أحمد الازديّ ، عن ضريس الكناسيِّ قال : سمعت أبا جعفر عليه‌السلام يقول : إنَّ صاحب هذا الامر فيه سنّة من يوسف ابن أمة سوداء ، يصلح الله عزَّ وجلَّ أمره في ليلة واحدة.

١٣ ـ وبهذا الاسناد ، عن محمّد بن مسعود قال : حدّثنا جبرئيل بن أحمد قال : حدّثنا موسى بن جعفر بن وهب البغداديُّ ، ويعقوب بن يزيد ، عن سليمان بن الحسن ، عن سعد بن أبي خلف الزَّام [٢] عن معروف بن خرَّبوذ قال : قتل لأبي جعفر الباقر عليه‌السلام : أخبرني عنكم؟ قال : نحن بمنزلة النجوم إذا خفي نجم بدا نجم [ منا ] أمن وأمان وسلم وإسلام ، وفاتح ومفتاح ، حتّى إذا استوى بنو عبد المطلّب فلم يدر أيّ من أيٍّ ، أظهر الله عزَّ وجلَّ [ لكم ] صاحبكم فاحمدوا الله عزَّ وجلَّ وهو يخيّر الصعب والذَّلول ،


[١] في بعض النسخ « فالقيام بالسيف وتبيين آثاره ».

[٢] هو سعد بن أبي خلف الزهري مولاهم الزام ثقة من أصحاب الكاظم (ع).

نام کتاب : كمال الدين وتمام النعمة نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 329
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست