responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : كمال الدّين وتمام النّعمة نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 288

صلى‌الله‌عليه‌وآله : إنَّ عليّ بن أبي طالب عليه‌السلام إمام أمّتي وخليفتي عليها من بعدي ، ومن ولده القائم المنتظر الّذي يملأ الله به الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت جوراً وظلماً ، والّذي بعثني بالحق بشيرا إنَّ الثابتين على القول به في زمان غيبته لاعزُّ من الكبريت الاحمر ، فقام إليه جابر بن عبد الله الانصاريُّ فقال : يا رسول الله وللقائم من ولدك غيبة؟ قال : إي وربّي ، وليمحصّ الله الّذين آمنوا ويمحق الكافرين ، يا جابر أنَّ هذا الامر (أمر) من أمر الله وسرُّ من سرِّ الله ، مطويٌّ عن عباد الله ، فإيّاك والشك فيه فإنَّ الشكَّ في أمر الله عزَّ وجلَّ كفر.

٨ ـ حدّثنا أبو الحسن محمّد عليّ بن الشاه الفقيه المروروذيُّ بمرو الرُّذوذ قال : حدّثنا أبو حامد أحمد بن محمّد بن الحسين قال حدّثنا أبو يزيد أحمد بن خالد الخالدي قال : حدّثنا محمّد بن أحمد بن صالح التميميُّ قال : حدّثنا محمّد بن حاتم القطّان ، عن حمّاد بن عمرو ، عن الامام جعفر بن محمّد ، عن أبيه ، عن جدِّه ، عن عليِّ بن أبي طالب عليهم‌السلام في حديث طويل في وصيّة النبيِّ صلى‌الله‌عليه‌وآله يذكر فيها أنَّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله قال له : يا عليّ واعلم أنَّ أعجب النّاس إيمانا وأعظمهم يقينا قوم يكونون في آخر الزَّمان لم يلحقوا النبيَّ ، وحجبتهم الحجّة ، فآمنوا بسواد على بياض.

٢٦

( باب )

* (ما أخبر به أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (ع) من) *

* (وقوع الغيبة بالقائم الثاني عشر من الائمّة (ع)) *

١ ـ حدّثنا أبي ؛ ومحمّد بن الحسن رضي الله عنهما قالا : حدّثنا سعد بن عبد الله ؛ وعبد الله بن جعفر الحميريُّ ؛ ومحمّد بن يحيى العطّار ؛ وأحمد بن إدريس جميعاً ، عن محمّد ابن الحسين بن أبي الخطّاب ؛ وأحمد بن محمّد بن عيسى ، وأحمد بن محمّد بن خالد البرقيُّ وإبراهيم بن هاشم جميعاً ، عن الحسن بن عليِّ بن فضّال ، عن ثعلبة بن ميمون ، عن مالك الجهنيِّ ، وحدّثنا محمّد بن الحسن بن أحمد بن الوليد رضي‌الله‌عنه قال : حدّثنا

نام کتاب : كمال الدّين وتمام النّعمة نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 288
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست