responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : كمال الدّين وتمام النّعمة نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 1

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربِّ العالمين ، وصلّى الله على محمّد وآله الطاهرين.

الحمد لله الواحد الاحد الفرد الصمد الحيِّ القادر العليم الحكيم ، تقدِّس وتعالى عن صفة المخلوقين ، ذي الجلال والاكرام ، والافضال والانعام ، والمشيئة النافذة والارادة الكاملة ، ليس كمثله شيء ، وهو السميع البصير ، لا تدركه الأبصار ، وهو يدرك الابصار ، وهو اللطيف الخبير.

وأشهد أن لا إله إلّا الله وحده لا شريك له ، خالق كل شيء ، ومالك كلِّ شيء وجاعل كلِّ شيء ، ومحدث كلِّ شيء ، وربُّ كلِّ شيء ، وأنّه يقضي بالحقِّ ، ويعدل في الحكم ، ويحكم بالقسط ، ويأمر بالعدل والاحسان ، وأيتاء ذي القربى ، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي ، ولا يكلّف نفساً إلّا وسعها ، ولا يحملها فوق طاقتها ، وله الحجّة البالغة ، ولو شاء لهدى النّاس أجمعين ، يدعو إلى دار السلام ، ويهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.

لا يعجّل بالعقوبة ولا يعذّب إلا بعد إيضاح الحجة وتقديم الايات والنّذارة ، لم يستعبد عباده بما لم يبيّنه لهم ، ولم يأمرهم إطاعة من لم ينصبه لهم ، ولم يكلهم إلى أنفسهم واختيارهم وآرائهم بطاعته واختراعهم في خلافته [١] ، تعالى الله عن ذلك علوّاً كبيراً.

وأشهد أنَّ محمداً صلى‌الله‌عليه‌وآله عبده ورسوله وأمينه ، وأنّه بلّغ عن ربّه ، ودعا إلى سبيله بالحكمة والموعظة الحسنة ، وعمل بالكتاب وأمر باتّباعه ، وأوصى بالتمسك


[١] في بعض النسخ « في دينه ».

نام کتاب : كمال الدّين وتمام النّعمة نویسنده : الشيخ الصدوق    جلد : 1  صفحه : 1
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست