responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : الإرشاد نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 2  صفحه : 264

وقالَ لخادِمه : «قُلْ له : اسْتَعِنْ بهذه على سَفَرِك واعذِرْنا» فقال له دِعْبل : لا واللهِّ ما هذا أَرَدْتُ ولا له خَرَجْتُ ، ولكن قُلْ له : أكسني ثوباً من أَثوابك ، وردها عليه ، فردها عليه الرضا 7 وقالَ له : «خُذْها» وبَعَثِ إِليه بِجُبَّةٍ من ثيابه.

فخَرَجَ دِعْبِلُ حتى وَرَدَ «قُم » فلما رأَوا الجُبّةَ معه أَعْطَوه بها أَلفَ دينارٍ فأَبى عليهم وقالَ : لا واللّهِ ولا خِرْقَةَ منها بألفِ دينارِ ، ثم خَرَجَ من «قُم » ، فاتَّبَعوه وقَطَعوا عليه وأَخَذوا الجُبَّةَ ، فرَجَعَ إِلى «قُم » وكلَمَهم فيها فقالُوا : ليس إِليها سبيلٌ ، ولكن إِنْ شِئْتَ فهذه أَلفُ دينار ، قالَ لهم : وخِرقَةٌ منها ، فأَعْطَوْه أَلفَ دينار وخِرْقَةً من الجبَّةِ [١].

وروى عليُّ بن إِبراهيم ، عن ياسر الخادم والريّان بن الصَلْت جميعاً قالا : لمّا حَضَرَ العيد وكانَ قد عُقِدَ للرضا 7 الأمرُ بولايةِ العهدِ ، بَعَثَ اليه المأمونُ في الركوب إِلى العيدِ والصلاةِ بالناسِ والخُطبةِ بهم ، فبَعَثَ إِليه الرضا 7 : «قد عَلِمْتَ ما كانَ بيني وبينَك من الشروط في دخول الأمرِ ، فاعْفني من الصلاةِ بالناسِ » فقالَ له المأمون : إِنّما أريدُ بذلك أَنْ تَطْمَئنَّ قُلوبُ الناس ويَعْرِفُوا فَضْلَكَ ، ولم تَزَل الرُسلُ تَرَدّدَ بينهما في ذلك ، فلمّا أَلحَّ عليه المَأمونُ أَرْسَلَ إِليه : «إِنْ أعْفَيْتَني فهوأحَبُّ إِليّ ، وإنْ لم تُعْفِني خَرَجْتُ كما خَرَجَ رسولُ اللّهِ 9 وأَميرُ المؤمنين عليُّ بن أَبي طالب 7 » فقالَ له المأمونُ : أُخرُجْ كيف شِئْتَ. وأَمَرَ القُوّادَ والناسَ أَن يُبَكِّرُوا إِلى بابِ الرضا 7.

قالَ : فقَعَدَ الناسُ لأبي الحسن 7 في الطُرُقاتِ والسُطوحِ ،


[١] رجال الكشي: ٥٠٤ / ٩٧٠ ، عيون اخبار الرضا 7 ٢ : ٢٦٣ ـ ٢٦٥.

نام کتاب : الإرشاد نویسنده : الشيخ المفيد    جلد : 2  صفحه : 264
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست