responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : أعلام الدين في صفات المؤمنين نویسنده : الديلمي، الشيخ الحسن    جلد : 1  صفحه : 418

و من ملأ عينيه من امرأة حراماً ، حشره [١] الله يوم القيامة ( مسمراً بمسمار) [٢]من نار [٣] حتى يقضي بين الناس ، ثم يؤمر به إلى النار.

ومن أطعم طعاماً رياء وسمعة ، أطعمه الله مثله من صديد جهنم ، وجعل ذلك الطعام ناراً في بطنه حتى يقضي بين الناس.

ومن فجر بامرأة ولها بعل ، يفجر من فرجيهما ـ من صديد ـ واد مسيرة خمسمائة عام ، يتأذى أهل النار من نتن ريحهما ، وكان من أشدّ الناس عذاباً.

واشتد غضب [ الله ] [٤] على امرأة ذات بعل ملأت عينها من غير زوجها أو غير ذي محرم منها ، وإذا فعلت ذلك أحبط الله كلّ عمل عملته ، فإن أوطأت فراشه غيره ، كان حقاً على الله أن يحرقها في النار بعد أن يعذّبها في قبرها.

وأيّما امرأة اختلعت من زوجها ، لم تزل في لعنة الله وملائكته ورسله والناس أجمعين ، حتى إذا نزل بها ملك الموت ، قيل لها : أبشري بالنار. فإذا كان يوم القيامة ، قيل لها : أُدخلي النار مع الداخلين.

ألا وإنّ الله ورسوله بريئان من المختلعات بغير حقّ ، ألا وإنّ الله ورسوله بريئان ممن أضرّ بامرأة حتى تختلع منه.

ومن أَمَّ قوماً ولم يقتصد بهم حضوره وقراءته وركوعه وسجوده وقيامه وقعوده ، (لم تقبل) [٥] صلاته ولا تجاوز تراقيه [٦] ، وكانت منزلته عند الله تعالى كمنزلة إمام جائر معتد [٧].

فقام أمير المؤمنين ـ صلوات الله عليه ـ فقال : بأبي أنت وأمي ، ما منزلة إمام جائر معتد [٨]؟


[١] في المصدر : حشاهما.

[٢] في المصدر : بمسامير.

[٣] في المصدر : وحشاهما ناراً.

[٤] أثبتناه من المصدر.

[٥] في المصدر : ردّت.

[٦] التراقي : مفردها ترقوة وهي العظم الموصل بين أسفل العنق وأعلى ، الكتف. اُنظر « لسان العرب ـ ترق ـ ١٠ : ٣٢ ».

٧ ، ٨ ـ في المصدر زيادة : لم يصلح لرعيته ، ولم يقم فيهم بأمر الله عزّ وجلّ.

نام کتاب : أعلام الدين في صفات المؤمنين نویسنده : الديلمي، الشيخ الحسن    جلد : 1  صفحه : 418
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست