responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : مع‌الركب الحسينى(ج‌5) نویسنده : طبسی، محمد جعفر    جلد : 1  صفحه : 64

بن سعد! ثمّ إنّ جميع الأدوار الإيجابيّة- إذا صحّ هذا الإطلاق- التي ظاهرها أنه تأثر لأهل البيت عليهم السلام أو دفع عنهم شرّاً، إنّما رويت من طريقه هو وهذا ما يدعو- على الأقلّ- إلى التحفظّ عن تصديقها، وإلى التأمّل فيها.
ثم أُحرقت الخيام!
قال السيّد ابن طاووس (ره): «ثمّ أخرجوا النساء من الخيمة، وأشعلوا فيها النّار، فخرجن حواسر مسلّبات حافيات باكيات يمشين سبايا في أسر الذلّة ...». «1»
وقال ابن نما (ره): «وخرج بنات سيّد الأنبياء وقرّة عين الزهراء حاسرات مبديات للنياحة والعويل، يندبن على الشباب والكهول، وأُضرمت النار في الفسطاط فخرجن هاربات، وهنّ كما قال الشاعر:
فترى‌ اليتامى‌ صارخين بعولة تحثوا التراب لفقد خير إمام‌
وبقين ربّات الخدور حواسراً يمسحن عرض ذوائب الأيتام‌
وترى‌ النساء أراملًا وثواكلًا يبكين كُلَّ مهذّب وهُمام.». «2»
ولايخفى‌ أن جميع الخيام قد أُضرمت فيها النار، بدليل قول الإمام الرضا عليه السلام «وأُضرمت في مضاربنا النّار»، «3»
لكنّ الظاهر أنّ هذا الفسطاط الذي كنّ النسوة والأطفال فيه جميعاً مع الإمام زين العابدين عليه السلام هو آخر الخيام التي أُحرقت بعد إخراجهم منه.


نام کتاب : مع‌الركب الحسينى(ج‌5) نویسنده : طبسی، محمد جعفر    جلد : 1  صفحه : 64
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست