responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : معجم البلدان نویسنده : ياقوت الحموي    جلد : 4  صفحه : 445
وثم عين ماء لا يغمس فيها شئ من المعدنيات نحو الحديد وغيره إلا يذوب، قال الحازمي: وكران حصن على نهر شلف بالمغرب في بلاد البربر، وذكره ابن حوقل وقال: هو حصن أزلي يقال له سوق كران وبينه وبين ملتانة مرحلة وبينه وبين أشير ثلاث مراحل. كربج دينار: يقال للحانوت كربج وكربق، بالضم ثم السكون، وباء موحدة مضمومة، وجيم: موضع قريب من الاهواز دون سوق الاهواز بثمانية فراسخ من جهة البصرة، له ذكر في أخبار الخوارج مع المهلب بن أبي صفرة، قال يزيد بن مفرغ: سقى هزم الارعاد منبجس العرى * منازلها من مسرقان فسرقا فتستر لا زالت خصيبا جنابها * إلى مدفع السلان من بطن دورقا إلى الكربج الاعلى إلى رام هرمز * إلى قريات الشيخ من فوق شستقا كربلاء: بالمد: وهو الموضع الذي قتل فيه الحسين ابن علي، رضي الله عنه، في طرف البرية عند الكوفة، فأما اشتقاقه فالكربلة رخاوة في القدمين، يقال: جاء يمشي مكربلا، فيجوز على هذا أن تكون أرض هذا الموضع رخوة فسميت بذلك، ويقال: كربلت الحنطة إذا هذبتها ونقيتها، وينشد في صفة الحنطة: يحملن حمراء رسوبا للثقل * قد غربلت وكربلت من القصل فيجوز على هذا أن تكون هذه الارض منقاة من الحصى والدغل فسميت بذلك، والكربل: اسم نبت الحماض، وقال أبو وجرة يصف عهون الهودج: وثامر كربل وعميم دفلى * عليها والندى سبط يمور فيجوز أن يكون هذا الصنف من النبت يكثر نبته هناك فسمى به، وقد روي أن الحسين، رضي الله عنه، لما انتهى إلى هذه الارض قال لبعض أصحابه: ما تسمى هذه القرية ؟ وأشار إلى العقر، فقال له: اسمها العقر، فقال الحسين: نعوذ بالله من العقر ! ثم قال: فما اسم هذه الارض التي نحن فيها ؟ قالوا: كربلاء، فقال: أرض كرب وبلاء ! واراد الخروج منها فمنع كما هو مذكور في مقتله حتى كان منه ما كان، ورثته زوجته عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل فقالت: واحسينا ! فلا نسيت حسينا * أقصدته أسنة الاعداء غادروه بكربلاء صريعا، * لا سقي الغيث بعده كربلاء [1] ونزل خالد عند فتحه الحيرة كربلاء فشكا إليه عبد الله بن وثيمة البصري الذبان فقال رجل من أشجع في ذلك: لقد حبست في كربلاء مطيتي * وفي العين حتى عاد غثا سمينها إذا رحلت من منزل رجعت له، * لعمري وأيها إنني لاهينها ويمنعها من ماء كل شريعة * رفاق من الذبان زرق عيونها كرتم: بالضم، والسكون، وتاء مثناة من فوقها، وميم، قال أبو منصور: كرتوم، بالواو، وهي حرة بني عذرة، والكرتوم في اللغة: الصغار

[1] في هذا البيت إقواء. (*)

نام کتاب : معجم البلدان نویسنده : ياقوت الحموي    جلد : 4  صفحه : 445
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست