responsiveMenu
فرمت PDF شناسنامه فهرست
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
نام کتاب : معجم البلدان نویسنده : الحموي، ياقوت    جلد : 4  صفحه : 271
فلام: بالفتح: موضع دون الشام. فلانان: بالفتح ونونين: من قرى مرو. فلتوم: بالفتح، وبعد اللام الساكنة تاء مثناة من فوق، وواو ساكنة، وميم: حصن بناه سليمان بن داود، عليه السلام. فلج: بفتح أوله وثانيه، وآخره جيم، والفلج: الماء الجاري من العين، قال العجاج: تذكر أعينا رواء فلجا أي جارية، يقال: عين فلج وماء فلج، قال أبو عبيدة: الفلج النهر، والفلج: تباعد ما بين الاسنان، والفلج: تباعد ما بين القدمين أو اليدين. وفلج: مدينة بأرض اليمامة لبني جعدة وقشير وكعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة كما أن حجر مدينة بني ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان. وفلج: مدينة قيس بن عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان وبها منبر ووال، قال: ويقال لها فلج الافلاج، قال السكوني: قال أبو عبيد: ووراء المجازة فلج الافلاج وهو ما بين العارض ومطلع الشمس تصب فيه أودية العارض وتنتهي إليه سيولها، وليس باليمامة ملك لقوم خلصوا به مثلها، وهي أربعة فراسخ طولا وعرضا مستديرة، قال أبو زياد يزيد بن عبد الله الحر في نوادره: إنما سمي فلج الافلاج لانها أفلاج كثيرة وأعظمها هذا الفلج لانه أكثرها نخلا ومزارع وسيوحا جارية، وسوى ذلك من الافلاج الخطائم: مكان كثير الزرع والاطواء ليس فيه نخل، والزرنوق: موضع آخر فيه الزروع وأطواء كثيرة وهو فلج من الافلاج، وحرم فلج، وأكمة فلج، والشطبتان فلج من الافلاج، فهذا إنما سمي فلج الافلاج لانه أعظمها وأكثرها نخلا، والافلاج لبني جعدة وفيها لبني قشير، والحريش: موضع، وكل ما يجري سيحا من عين فهو فلج، وكل جدول شق من عين على وجه الارض فهو فلج، وأما البحور والسيول فلا تسمى أفلاجا، هذا آخر كلام أبي زياد الكلابي حرفا حرفا، وقال أبو الدنيا: فلج الافلاج نخل لبني جعدة كثير وسيوح تجري مثل الاودية تنقب فيها قني فتساح، وقال القحيف بن حمير العقيلي، وقال أبو زياد: هي لرجل من بني هزان: سلوا فلج الافلاج عنا وعنكم * وأكمة إذ سالت سرارتها دما عشية لو شئنا سبينا نساءكم، * ولكن صفحنا عزة وتكرما عشية جاءت من عقيل عصابة * تقدم من أبطالها من تقدما وقال القحيف أيضا: بدانا فقلنا أثاب البحر والكتست [1] * أسافله حتى ارجحن وأودا أم التين في قريانه تم نبته * خضيدا ولولا لينه ما تخضدا أم النخل من وادي القرى انحرفت له * يمانية هن القنا فتأودا سقى فلج الافلاج من كل همة * ذهاب ترويه دماثا وقودا ويروى: سقى الفلج العادي. به نجد الصيد الغريب ومنظرا * أنيقا ورخصات الانامل خردا وقال الجعدي: نحن بنو جعدة أرباب الفلج، * نحن منعنا سيله حتى أعتلج

[1] هذا الشطر مختل الوزن. [1]

نام کتاب : معجم البلدان نویسنده : الحموي، ياقوت    جلد : 4  صفحه : 271
   ««صفحه‌اول    «صفحه‌قبلی
   جلد :
صفحه‌بعدی»    صفحه‌آخر»»   
   ««اول    «قبلی
   جلد :
بعدی»    آخر»»   
فرمت PDF شناسنامه فهرست